تليكسبريس _ الجزائر في مواجهة رفض الميل الهيمني من طرف الدول الإفريقية
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 6 يناير 2017 الساعة 09:14

الجزائر في مواجهة رفض الميل الهيمني من طرف الدول الإفريقية



جلالة الملك والرئيس النيجيري خلال زيارة جلالته التاريخيةلأبوجا


محمد الفيلالي

 

لن يدخر النظام الجزائري وحلفاؤه في جنوب القارة على الخصوص جهدا من أجل عرقلة عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، وريث منظمة الوحدة الإفريقية التي كان له فضل العمل على تأسيسها في مؤتمر الدار البيضاء سنة 1960، وذلك ما يظهر من تحركات الدبلوماسية الجزائرية في القارة وفي كواليس الاتحاد الإفريقي، وهو أيضا ما يظهر من مناورات  رئيسة المفوضية الإفريقية زوما قبل انعقاد القمة الإفريقية في نهاية الشهر الجاري بأديس أبيبا.

 

وإذا كان المغرب واع بما تحيكه الأطراف المتخوفة من عودته، فإن نفس الوعي متوفر لدى عدد كبير من الدول الإفريقية الرافضة للضغوط الجزائرية والجنوب-إفريقية والمتطلعة لتجاوز القارة لما يشدها إلى الوراء وما يشعل النزاعات أو يغذيها والراغبة في تنمية تخدم الارتقاء ببلدانها وبمستوى معيشة شعوبها.

 

هذا  الوعي القاري تظهره بشكل لا غبار عليه التصريحات المتوالية للمسؤولين الأفارقة في هذا الوقت بالذات وتعكسه أكثر الاتفاقيات الهامة التي تم التوقيع عليها مع عدد من الدول الإفريقية أثناء الزيارات الملكية لغرب وشرق قارتنا، الناجحة بكل المقاييس. لأن تلك الاتفاقيات المتنوعة، التي تغطي قطاعات متعددة ومتنوعة وتكتسي طابعا استراتيجيا في أغلب الأحيان، تبين أن إخواننا في إفريقيا يتطلعون إلى تعاون مثمر مع المغرب ويرغبون في الاستفادة من خبراته في المهن التي كون فيها رصيدا محترما من أجل تنمية مشتركة، وهو ما يبعد التعاون عن الأساليب القديمة التي تتشبث بها الجزائر لحد الآن وكأن العالم توقف في الستينات والسبعينات كما توقفت عقليات مسؤوليها الغارقة في حسابات الحرب الباردة المنتهية والمعرقلة لإمكان قيام اتحاد مغاربي مفتوح للتعاون والتكامل.

 

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن ثلث الدول الإفريقية قد بعث لرئيسة المفوضية الإفريقية رسائل الموافقة على التحاق المغرب بالاتحاد الإفريقي ابتداء من دورة يناير، وهو ما يجعل زوما، التي تستعد لترك مكانها لرئيس جديد، تشعر بالحرج مع الجزائر التي ناورت من أجل إبطاء دخول المغرب للاتحاد القاري وعرقلته إن أمكنها ذلك. فالنصاب المتوفر اليوم كبير وقابل للتطور، وهناك أيضا عدد كبير من الدول الإفريقية التي تطالب بسحب العضوية من جمهورية الوهم التي لا تتوفر على شروط العضوية واستغلت فقط الاحتضان الجزائري وضغط جنوب إفريقيا والدول الموالية لها كي تحتل مقعدا لا يمكن لا بمنطق القانون الدولي وبالمنطق السليم أن تحتله.

 

ذلك أن أغلب دول العالم وأغلب الدول الإفريقية لا تعترف بهذا التنظيم الانفصالي المقيم في تندوف، الخاضعة للدولة الجزائرية، الذي يسمي نفسه زورا وبهتانا دولة. وحتى بعض الدول التي اعترفت بجمهورية الوهم تراجعت عن ذلك بعدما اكتشفت الكذبة التي روجت لها الجزائر بالبترودولار المقتطع من حقوق الشعب الجزائري، الذي بات يتبرم من عداء بعض الممسكين بالحكم للمغرب ووحدته الترابية ويعارض صراحة تخصيص أمواله لخدمة أوهام عفا عنها الزمن وشغلت الجزائر عما يحقق فائدة للشعب الجزائري الشقيق.

 

معركة الجزائر وزوما ضد المغرب تتجه اليوم إلى الفشل، ومن الواضح أن الدول الإفريقية لا ترغب في تكرار تجربة زوما في رئاسة المفوضية الإفريقية، التي تميزت بالتعالي، وترغب في رئاسة تحترم كل الدول وتتعامل معها على قدم المساواة وتجعل التنمية تتقدم على أي حسابات أخرى، وقد يكون اختيار رئيس المفوضية الجديد فشلا آخر للنهج الهيمني





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

موقف روسيا من الصحراء.... هذا ماجناه علينا لسان بنكيران المتسلط وغير المسؤول

صلح الحديبية وفتح مكة وأخطار العدالة والتنمية على المغرب

تدوينة لنجلة بنكيران تكشف بكاء الأسرة وحسرتها على فقدان رئاسة الحكومة

هل من حظوظ لنجاح العثماني في مشاوراته لتشكيل الحكومة؟

جزائريون يسخرون من الانتخابات التشريعية المقبلة !!

كاتب جزائري: "ما أغبانا أصبحنا مسلوبي الإرادة أمام كمشة البوليساريو الإرهابية"

شرح بسيط للانسحاب أحادي الجانب من طرف المغرب من منطقة الكركرات

تحليل إخباري: ماذا يجري في الكركرات وما دوافع الجزائر في التصعيد؟

نجيب كومينة: هكذا عرفت امحمد بوستة واشتغلت إلى جانبه

بوستة السياسي والديبلوماسي الذي واجه بوتفليقة وصد رشاوى القذافي وانتصر للقضية الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا