تليكسبريس _ المجهودات الأمنية المغربية تحرج الإستخبارات الجزائرية أمام أوروبا وأمريكا
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 12 فبراير 2017 الساعة 11:16

المجهودات الأمنية المغربية تحرج الإستخبارات الجزائرية أمام أوروبا وأمريكا





الغالي السوسي

 دفعت التصريحات التي أدلى بها عبد الحق الخيام، بعد تفكيك خلية إرهابية مؤخرا، والتي عبر فيها عن الأسف عن عدم تجاوب الطرف الجزائري فيما يتعلق بالتنسيق الأمني بالشكل المطلوب لمحاربة الإرهاب، بعد اكتشاف أن الأسلحة التي تم حجزها  بالجديدة لدى تفكيك خلية إرهابية  مؤخرا مستقدمة من الجزائر، دفعت المخابرات الجزائرية إلى رد مطول عبر مقال، تقرير في الواقع، نشرته جريدة "الخبر"  الجزائرية  الجمعة،  حاملا لكثير من الرسائل الموجهة فيما يبدو للأروبيين والأمريكيين والمنطقة بشكل عام، وهو الرد الذي جاء بعد انعقاد مؤتمر كبير احتضنته مراكش مؤخرا حول الأمن ومحاربة الإرهاب في إفريقيا بمشاركة كبار مسؤولي الأجهزة الأمنية والمخابراتية في إفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة وغيرها، والذي كانت الجزائر متذمرة من انعقاده بالمغرب وحاولت بطرقها المعروفة التشويش عليه.

 

ومن أهم الرسائل التي حملها المقال تلك التي اعتبرت أن ما كشف عنه الجهاز المغربي المتخصص في محاربة الإرهاب بشأن ضبط  أسلحة  قادمة من الجزائر لدى مجموعة من الإرهابيين " حرب أمنية" مغربية ضد الجزائر ومحاولة للتأثير على قرار الرئيس الأمريكي الجديد وعلى الأوروبيين عبر التشكيك في الدور الأمني الذي تقوم به الجزائر ك"منطقة عازلة تمنع تمدد الجماعات الإرهابية من شمال مالي ومن ليبيا إلى باقي مناطق شمال إفريقيا" وتمنع بالتالي من تسللهم إلى التراب الأوروبي.

 

وتبين أن هذه الرسالة ما كانت لتصدر لو أن ما ورد على لسان المسؤول الأمني المغربي، في سياق اللقاءات التي يعقدها عادة مع الصحافة الوطنية والدولية لتقديم المعطيات حول الخلايا الإرهابية أو العصابات الإجرامية التي يتم تفكيكها، يدخل في نطاق ما وصفه المقال-التقرير بالحرب الأمنية، ولكنها صدرت بعد تقارير متعددة تتعلق بالوضعية المتدهورة بالجزائر حاليا، ومنها تحديدا التقرير الذي رفع للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب من طرف مؤسسة بحث متخصصة، والتي تجعل الجزائر إذا ما سارت الأمور نحو الأسوأ مصدر قلق لجوارها المغاربي والإفريقي والأوروبي، لأن من شأن انهيار الوضع في الجزائر أن يشجع الجماعات الإرهابية، وعلى رأسها داعش المتجهة نحو الاندحار في الشرق العربي، إلى التحول إلى منطقة الساحل والمنطقة المغاربية للاستمرار في ممارساتها الإرهابية والتخريبية. هذا الخطر نبهت له مجموعة من مراكز البحث ووسائل إعلام دولية، وعلى رأسها نيوزويك.

وقد أشار المقال-التقرير في نفس الوقت بصراحة، كاشفا المستور، إلى كون الجزائر تسعى بكل الوسائل إلى تخريب اتفاقية الصخيرات التي توصلت لها الأطراف الليبية، بينما تستمر دول العالم والأمم المتحدة في اعتبارها الحل الذي يقود ليبيا إلى السلم والاستقرار والأمن بمصالحة تتجاوز النزاع وتدمج الجميع، هذا المسعى،  الذي يظهر الفشل في حد ذاته، يورط الجزائر في علاقات ملتبسة مع الأطراف الإسلامية بليبيا بوساطة الغنوشي و غيره تعرفها الأطراف الليبية، بما فيها حفتر الذي تحاول الجزائر التحكم فيه، وتعرفها تونس ومصر وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وتعرف أن محركها مرض الهيمنة وأن نتيجتها لا يمكن أن تكون لفائدة خروج ليبيا من أزمتها والقضاء على فلول الإرهاب التي تحاول أن تستوطن جنوبها بعد القضاء عليها في الشمال. فالفشل الجزائري في تخريب اتفاق الصخيرات الذي توصلت إليه أطراف ليبية بشكل مستقل تحت إشراف مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، لمجرد أنه يحمل إسم المنتجع المغربي، هو عنوان انهيار المنطق.

 

التقرير الذي نشر  بجريدة الخبر المعروفة بولائها الكبير لرجل المخابرات الجزائري "البشير طرطاك" والذي كتب بطريقة يستحيل من صحفي، هذا التقرير يلمح الى أن هناك تخوف كبير ومضطرد تجاه التصريحات الأخيرة في الدوائر الجديدة للإدارة الأمريكية، ومن جهة أخرى توجس من السرعة القصوى التي تسير بها الأجهزة الأمنية في المغرب وتفوقها في ملاحقة الإرهابيين وخاصة منهم القادمين من الجزائر.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

صلح الحديبية وفتح مكة وأخطار العدالة والتنمية على المغرب

تدوينة لنجلة بنكيران تكشف بكاء الأسرة وحسرتها على فقدان رئاسة الحكومة

هل من حظوظ لنجاح العثماني في مشاوراته لتشكيل الحكومة؟

جزائريون يسخرون من الانتخابات التشريعية المقبلة !!

كاتب جزائري: "ما أغبانا أصبحنا مسلوبي الإرادة أمام كمشة البوليساريو الإرهابية"

شرح بسيط للانسحاب أحادي الجانب من طرف المغرب من منطقة الكركرات

تحليل إخباري: ماذا يجري في الكركرات وما دوافع الجزائر في التصعيد؟

نجيب كومينة: هكذا عرفت امحمد بوستة واشتغلت إلى جانبه

بوستة السياسي والديبلوماسي الذي واجه بوتفليقة وصد رشاوى القذافي وانتصر للقضية الوطنية

الزيارة الملكية لغانا تفتح أفاق مضاعفة الاستثمار المغربي بهذا البلد





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا