تليكسبريس _ تحليل إخباري: ماذا يجري في الكركرات وما دوافع الجزائر في التصعيد؟
       

خدمات

    
 


أضيف في 26 فبراير 2017 الساعة 09:35

تحليل إخباري: ماذا يجري في الكركرات وما دوافع الجزائر في التصعيد؟





محمد الفيلالي

أجرى جلالة الملك محمد السادس اتصالا هاتفيا بالأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غيريتس يوم الجمعة 24 فبراير. وحسب البلاغ الصادر عن الديوان الملكي بهذا الشأن، فإن الملك أثار انتباه المسؤول الأممي إلى خطورة التحركات الاستفزازية للعناصر الانفصالية المسلحة في منطقة الكركرات في جنوب الأقاليم الجنوبية للمغرب التي تشكل خرقا سافرا لوقف إطلاق النار، وإلى أن هذه التحركات تكررت بشكل متعمد قبل شهر من التحاق المغرب بالاتحاد الإفريقي بهدف التشويش على مسلسل الالتحاق هذا وعرقلته.

وأخبر جلالة الملك الأمين العام للأمم المتحدة أن وزير الداخلية والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية قاما بإحاطة البعثة الأممية  بتحركات العناصر الانفصالية المسلحة في المنطقة، وطلب منه اتخاذ الإجراءات الواجبة لوضع حد لهذه التجاوزات التي تخلق وضعا غير مقبول وتشكل تهديدا لوقف إطلاق النار وللاستقرار في المنطقة.

وقد جاء هذا الاتصال بعدما تبين أن البعثة الأممية لمراقبة وقف إطلاق النار أخلت بواجبها وتعاملت مع ممارسات تدخل في صميم مهامها بتجاهل واستهانة وتركت الخروقات تتكرر من طرف عصابة مسلحة حاولت جر المنطقة إلى وضعية خطيرة جدا لولا ضبط النفس الذي تصرف به المغرب لتجنب التصعيد وأيضا لإفشال الغاية من تلك الخروقات ذات الطابع الاستفزازي المقيت في وقت كان المغرب يسعى فيه لاستعادة مكانه ومكانته في الاتحاد القاري وكان مسعاه ذاك يحظى بدعم أغلبية واسعة من الدول الإفريقية.

وينطوي إخلال البعثة الأممية بواجبها وبمهمتها الوحيدة المتمثلة في مراقبة وقف إطلاق النار، بكل تأكيد، على تجاوز مرفوض لدور الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن المتوالية التي جددت مهمة البعثة في أبريل من كل سنة وأوصت بالسعي إلى حل سياسي للنزاع القائم  في المنطقة، الذي يعتبر واقعيا وفي العمق نزاعا مغربيا-جزائريا، حيث يترتب عن ذلك الإخلال تشجيع للعناصر التي تتحرك بتوجيه من المخابرات العسكرية الجزائرية على التمادي في ممارساتها وخرقها، وتوريط لها في خلق أجواء منافية لما يجب أن تسعى إليه الأمم المتحدة كمنظمة مكلفة باستتباب السلم ودرء الأزمات وإيجاد حلول لها متى وقعت وليس تأجيجها وصب الزيت على النار.

فالموظفون الأمميون مطالبون في ظل وضعية من قبيل تلك التي عملت عصابة انفصالية على خلقها بهدف واضح للعموم أن يتصرفوا وفق منطوق ومضمون تكليفهم بوقف الاستفزازات حماية لوقف إطلاق النار وإلا جاز التشكيك في النوايا أو في الكفاءة أو هما معا.

وقد كان المغرب قد اتخذ موقفا صارما في حق عدد من موظفي الأمم المتحدة الذين تصرفوا بشكل غير مناسب للمهام المكلفين بها، وعمل بعد ذلك على التجاوز لتجنب ما يمكن أن يؤدي إلى أزمة لا يرغب فيها، لأنه مؤمن بدور المنظمة الأممية سواء في تسهيل التفاوض من أجل حل سياسي للنزاع المفتعل القائم في المنطقة تقبل به كل الأطراف، أو في خدمة السلم والاستقرار في العالم. لكنه لن يسمح بأن يستمر البعض في العبث بمهمة محددة والخروج عن الحياد المطلوب في كل موظف أممي.

وقد كان جلالة الملك محمد السادس واضحا في مطالبته الأمين العام للأمم المتحدة باتخاذ الإجراءات المناسبة لتجاوز وضع غير مقبول يمكن أن يعصف بكل شئ في حال استمراره، لأن المغرب إذ يتصرف بتعقل وضبط للنفس ومراعاة في مواجهة التصرفات الخرقاء، فإنه يقوم بذلك من منطلق الحرص على السلم والاستقرار في المنطقة وتسهيل دور الأمم المتحدة في حمايتهما من الانزلاق الذي يبدو أن البعض يدفع إليه بحسابات ضيقة وخاطئة ومراعاة للمستقبل الذي يبقى منفتحا عليه بتفاؤل رغم كل شئ كما ورد في الرسالة الملكية بمناسبة الذكرى 28 لتأسيس اتحاد المغرب العربي، وإلا كان بمقدوره أن يضع حدا للتجاوزات التي تعرفها منطقة الكركرات بأسرع مما يتصوره الواهمون ومن لا يقدرون خطورة ما يقومون به ولاتهمهم مصلحة المنطقة المغاربية وشعوبها ومستقبلها.

وقد كانت بعض الأصوات داخل الجزائر نفسها قد ارتفعت في وجه بعض من تدفعهم طموحاتهم إلى المغامرة غير المحمودة العواقب في هذا الوقت الذي تجري فيه صراعات حول السلطة والسيطرة على مقدرات الجزائر والشعب الجزائري في ظل الوضعية الصحية المتردية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

إن الأمين العام الجديد للأمم المتحدة يعرف المنطقة، عكس سلفه، وله من الخبرات ما يجعله يفهم أن التجاوزات في منطقة الكركرات خطيرة للغاية، وأنها بقدر ما تهدف إلى استفزاز المغرب في هذا الوقت الذي يعود فيه بقوة إلى الاتحاد الإفريقي ويوسع دائرة تعاونه وتفاهمه مع الدول الأفريقية، فإنها تحاول كذلك ممارسة الضغط عليه هو أيضا وإحراجه، بله ابتزازه، في بداية ولايته، وهو كذلك واع أن التصرفات الناتجة عن الإحساس بالفشل في مواجهة مغرب يواصل نجاحاته في القارة الإفريقية و ما يولده من إحباط قد يدفع إلى حماقات وتصرفات خرقاء من طرف من يعيشون في غموض أصلا. وهذا مايجعل مهمة البعثة الأممية لمراقبة وقف إطلاق النار "مينورسو" مهمة بالغة الحساسية في هذا الوقت بالذات وما يتطلب أن يكون تصرفها تصرفا مضبوطا ومتوازنا وفي المستوى المطلوب بلا إخلال ولا اختلال ولا تجاوز ولا تغاض وبتقدير كامل  للخطورة التي يمكن أن تنتج عن أي انزلاق.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الحزم هو الجواب المناسب

علاء

اذا كانت شرذمة البولزاريو الذيلية لجنرالات المرادية لا تذعن لنداءات الامين العام الاممي بالانسحاب الفوري واللا مشروط من المنطقة العازلة فان التحدي يتطلب الاستجابة الفورية من قبل مجلس الامن واما ان يتم تجاهل الامرمن قبل كل الاطراف فعلى الجيش المغربي ان يحسم الموقف ميدانيا وتصحيح الوضع هناك علما ان الشعب المغربي كله متأهبا لنصرة جيشه دفاعا عن حقوقه الجغرافية والتاريخية المشروعة

في 05 مارس 2017 الساعة 37 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

صلح الحديبية وفتح مكة وأخطار العدالة والتنمية على المغرب

تدوينة لنجلة بنكيران تكشف بكاء الأسرة وحسرتها على فقدان رئاسة الحكومة

هل من حظوظ لنجاح العثماني في مشاوراته لتشكيل الحكومة؟

جزائريون يسخرون من الانتخابات التشريعية المقبلة !!

كاتب جزائري: "ما أغبانا أصبحنا مسلوبي الإرادة أمام كمشة البوليساريو الإرهابية"

شرح بسيط للانسحاب أحادي الجانب من طرف المغرب من منطقة الكركرات

نجيب كومينة: هكذا عرفت امحمد بوستة واشتغلت إلى جانبه

بوستة السياسي والديبلوماسي الذي واجه بوتفليقة وصد رشاوى القذافي وانتصر للقضية الوطنية

الزيارة الملكية لغانا تفتح أفاق مضاعفة الاستثمار المغربي بهذا البلد

المجهودات الأمنية المغربية تحرج الإستخبارات الجزائرية أمام أوروبا وأمريكا





 
                 

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا