تليكسبريس _ إدارة السجون تنفي ادعاءات موقع إلكتروني أجنبي بشأن أحد النزلاء
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 20 أبريل 2017 الساعة 15:08

إدارة السجون تنفي ادعاءات موقع إلكتروني أجنبي بشأن أحد النزلاء



محمد صالح التامك، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج


تلكسبريس- و م ع

 

نفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، ما نشره موقع إلكتروني أجنبي بخصوص الوضع الصحي لنزيل بالسجن المحلي بالقنيطرة.

 

وأوضح بلاغ للمديرية، اليوم الخميس، أن ما تضمنه المقال الصحفي الذي نشره الموقع الإلكتروني الأجنبي "ميديابارت" بشأن إضراب نزيل بالسجن المحلي بالقنيطرة عن الطعام لمدة عشرة أيام ومعاناته من الإهمال الطبي، هو ادعاء باطل.

 

وأكد البلاغ أن الوضع الصحي للنزيل، المحكوم عليه بعشرة أشهر حبسا نافذا وغرامات من أجل "التسبب للغير في جروح غير عمدية نتيجة حادثة سير والسكر العلني البين والسياقة في حالته وعدم احترام علامة قف وحيازة السلاح في ظروف تشكل تهديدا للأمن العام وسلامة الأشخاص والأموال"، عادي ولا يعاني من أي مرض تنفسي، مسجلا أنه استفاد، بناء على طلبه، من فحص طبي لدى طبيب مختص في المسالك البولية الذي وصف له أدوية مرتبطة بنتائج هذا الفحص الطبي.

 

وذكر المصدر ذاته أن المعني بالأمر يتمتع بجميع حقوقه القانونية، شأنه في ذلك شأن جميع نزلاء المؤسسة، مضيفا أنه تقدم مؤخرا بطلب استكمال دراسته الجامعية، حيث قامت إدارة المؤسسة بتوجيه هذا الطلب إلى القطاع المعني.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

مراكش: الحكم على معلمة تزوجت برجلين وأنجبت ثلاثة أطفال

"ولد فشوش" جديد يظهر بمراكش ويخرب ممتلكات عامة بسيارة "فيراري"

اعتقال 11 شخصا ضمن عصابة إجرامية متخصصة في ترويج المخدرات

وفاة سيدة على إثر تدافع وازدحام بمعبر باب سبتة

المؤبد لمتسولة قتلت زوجها وقامت بتحنيطه بسطات

القنيطرة: اعتقال مراقب حافلات يتزعم عصابة للسرقة والنشل

كندا: محاكمة رجل جمع بين 24 زوجة

بسبب مرض والدته.. آيت العريف يقرر العودة رغم مشاكله القضائية

الأنتربول في المغرب تسلم 13 مبحوثا عنهم قي ملفات حساسة

توقيف شخص يحمل سكينا في شمال باريس





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا