أنشطة ملكية

المكسيك: الجالية اليهودية المغربية تشيد بتدابير جلالة الملك لوقف تفشي فيروس كورونا

نوهت شخصيات بارزة من الجالية اليهودية المغربية في المكسيك بالإجراءات التي اتخذها المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من أجل التصدي لفيروس كورونا المستجد، مبرزة أن هذه التدابير "الصارمة والفعالة" ينبغي أن تكون مثالا يحتذى به في تخطي هذه المحنة العالمية العصيبة.

وقال مدير الطوارئ بالمعهد الوطني للصحة في المكسيك، إيريك حازان ـ العسري، على هامش لقاء نظم بسفارة المغرب بمكسيكو وعبرت خلاله الجالية اليهودية المغربية عن تضامنها مع الشعب المغربي، " أود أن أهنئ صاحب الجلالة الملك محمد السادس على الشجاعة والعزم الذين تحلا بهما لاتخاذ إجراءات صارمة وفعالة حرصا على صحة أفراد شعبه".

ويرى طبيب العظام المنحدر من أبوين ولدا بمراكش، أن هذه التدابير المشددة، التي تبدو تقييدية على المدى القصير، ستكون مواتية للغاية لاقتصاد البلاد على المديين المتوسط والبعيد، لأنها تخدم صحة شعب بأكمله.

وبعدما أبرز شجاعة الشعب المغربي وتضحياته في مواجهة هذه الجائحة، أعرب السيد حازان العسري عن اعتزازه بثقافته المغربية وبالروابط القوية التي تجمعه ببلده الأم، المغرب.

وبدوره، نوه الحاخام مسعود أشير زريحن، بالمقاربة الاستباقية التي اعتمدها جلالة الملك منذ ظهور الوباء، لتعزيز التدابير الوقائية غير المسبوقة للحد من انتشار الفيروس وتخفيف آثاره الصحية والاجتماعية.

وقال، "باسم الجالية اليهودية المغربية في المكسيك، نعرب عن تضامننا مع الشعب المغربي، ونحن فخورون بالالتزام القوي لجلالة الملك في هذا الصدد. اعلموا أننا متضامنون معكم قلبا وقالبا ونتضرع إلى الله بأن يحفظكم من كل بأس".

من جانبه، عبر الحاخام موشي بيريتس، في تصريح مماثل، عن تضامن الجالية اليهودية المغربية مع الشعب المغربي في هذه الظروف العصيبة، وعن متمنياته بالشفاء للمصابين، مشيدا باعتماد المملكة تدابير هامة للحد من تسارع وتيرة تفشي فيروس كورونا.

كما أبرز الحاخام تعلق اليهود المغاربة ببلدهم الأم، المغرب، والذي يعكس علاقة "خاصة وفريدة من نوعها في العالم"، مبرزا أن حضور هذا اللقاء في سفارة المملكة بمكسيكو هو "تعبير عن تضامننا مع الشعب المغربي".

وأعرب أفراد الجالية اليهودية الحاضرين في هذا اللقاء عن تشبثهم بمغربيتهم، وامتنانهم للعناية السامية التي ما فتئ جلالة الملك يحيط بها اليهود المغاربة في جميع أنحاء العالم.

من جهته، قال السيد مويسيس أمسيليم، وهو مقاول رأى النور بمدينة العرائش، إن "صاحب الجلالة الملك محمد السادس هو مرشدنا وقائدنا المتبصر، ونحن المغاربة في الداخل كما في الخارج، سنتمكن من وقف انتشار هذا الوباء وسنخرج أكثر قوة وتضامنا".

وبهذه المناسبة، تضرع الحاضرون للعلي القدير أن يحمي الشعب المغربي ويدرأ عنه خطر الوباء، راجين من الله أن ينعم باليمن والبركات على صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وعلى سائر أفراد الأسرة الملكية الكريمة.