تليكسبريس- متابعة

وجه النائب البرلماني الإيطالي عن الحزب الديمقراطي خالد شوقي، اليوم الثلاثاء 5 يوليوز الجاري سؤالا كتابيا آنيا إلى وزير البيئة الإيطالي، جان لوكا غاليتي، حول تصدير شحنة من النفايات المطاطية والبلاستيكية تزن 2500 طن إلى المغرب، والتي تحوم شكوك حول خطورتها على البيئة وصحة الإنسان.

 

وقال شوقي ذو الأصول المغربية في هذا الصدد، إن الموضوع يستوجب طرح سؤال عاجل إلى السلطات الإيطالية الوصية على القطاع والممثلة في وزارة البيئة لمعرفة نوعية النفايات التي وصلت إلى المغرب والتحقق من مدى خطورتها على البيئة، مضيفا أن الوزير الإيطالي أحيط علما بحساسية الموضوع الذي يأتي على بعد أقل من أربعة أشهر من تنظيم مؤتمر المناخ "كوب22".

 

وأفادت تقارير صحفية إيطالية، مؤخرا أن السلطات الرومانية رفضت في وقت سابق تسلم شحنات من نفايات منطقة "تافيرنا ديل ري" بسبب عدم توفرها على أفرنة متخصصة في عملية "ترميد" المواد البلاستيكية والمطاطية حسب القواعد ومعايير الاتحاد الأوربي.

 

وكانت قد انطلقت عملية التخلص من مطرح «تافيرنا ديل ري» الذي يجمع 5 ملايين من النفايات، يوم 30 ماي الماضي، حيث توجهت بعض الشحنات إلى أفرنة بشمال إيطاليا وألمانيا والبرتغال واسبانيا إضافة إلى الشحنة التي وصلت ميناء الجرف الأصفر بالجديدة. بحسب ما أورده موقع الأحداث المغربية.