الصين تقدم طلبا رسميا للانضمام لاتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ

تقدمت الصين بطلب رسمي للانضمام إلى “اتفاقية الشراكة الشاملة والتقدمية عبر المحيط الهادئ”، وفق ما أعلنت وزارة التجارة الصينية أمس الخميس.

وقالت الوزارة، في بيان، إن “وزير التجارة الصيني وانغ ون تاو قدم الطلب في رسالة مكتوبة إلى وزير التجارة النيوزيلندي داميان أوكونور، بصفتها الدولة الوديعة للاتفاق”، مشيرة إلى أن الوزيرين عقدا اجتماعا عن بعد لمناقشة أعمال متابعة الطلب الرسمي الصيني.

وتم توقيع هذه الاتفاقية في عام 2018، وهي اتفاقية للتجارة الحرة بين 11 دولة، تشمل نيوزيلندا وأستراليا واليابان وكندا وفيتنام وسنغافورة والمكسيك والبيرو وبروناي والشيلي وماليزيا.

ويمثل الأعضاء الـ 11 للاتفاقية حوالي 13,4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، مما يجعلها واحدة من أكبر الإتفاقيات التجارية في العالم. وتسعى الاتفاقية إلى إزالة 95 بالمئة من الرسوم الجمركية بين أعضائها.

وتهدف الخطوة الصينية حسب رأي الخبراء إلى تعزيز دورها الريادي في التجارة العالمية، في سياق المنافسة مع الولايات المتحدة التي لم تعلن حتى الآن عن الانضمام إلى النسخة المعدلة من الشراكة عبر المحيط الهادئ، وهي اتفاقية تجارية إقليمية أطلقتها الولايات المتحدة في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما، وانسحبت منها الإدارة الأمريكية في عهد ولاية دونالد ترامب (2017)، ويعتقد أنها كانت تهدف إلى احتواء الصين.

وأشار المراقبون إلى أن انضمام الصين إلى الاتفاقية يعد خطوة مهمة أخرى بعد توقيع الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة.

وكانت بريطانيا قد تقدمت مؤخرا أيضا بطلب رسمي للانضمام إلى اتفاقية الشراكة الشاملة والتقدمية عبر المحيط الهادئ، إذ تسعى للحصول على عضوية في هذا التكتل لفتح آفاق جديدة للتجارة بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar