محاكمة ثلاثة افراد من اسرة واحدة في فرنسا بتهمة دعم الجهاديين في سوريا

يحاكم القضاء الفرنسي يومي الاثنين والثلاثاء في باريس ثلاثة افراد من أسرة واحدة هم ابن انضم الى شقيقه المقاتل في تنظيم الدولة الاسلامية وزوجة هذا الاخير واب كان ينظم سفر شابات راغبات في الزواج من جهاديين.

مع ان ياسين ر. لن يكون حاضرا على مقعد المتهمين لكن ظله سيكون طاغيا خلال محاكمة والده فريد (58 عاما) وشقيقه سامي (22 عاما) وسناء (26 عاما) زوجة هذا الاخير، الذين سيمثلون بتهمة التورط مع مجرمين لاغراض ارهابية.

وكان ياسين المتحدر من عائلة مسلمة في لواريه بوسط فرنسا المتطرف والعنيف وحتى “المريض عقليا” بحسب ما قال أقاربه للمحققين في ابريل 2014 الاول في الالتحاق بما سيعرف بعد أشهر بتنظيم الدولة الاسلامية وكان عمره آنذاك 21 عاما.

ولا يعرف ما حل منذ ذلك الحين بالذي يقول المحققون انه قاتل كثيرا في سوريا وفي العراق قبل ان يصبح واحدا من جلادي التنظيم الجهادي. وقد ظهر كاشفا عن وجهه في صور دعائية وهو يحمل سيفا يسيل منه الدم، وعند قدميه أسير مقطوع الرأس. ويسود الاعتقاد بانه ما زال موجودا في المنطقة بين العراق وسوريا.

ويواجه المتهمون الثلاثة امكان الحكم عليهم بالسجن حتى عشر سنوات.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar