القنيطرة.. المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة تدين السلوكات الطائشة لبعض المرتفقين

أشادت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالقنيطرة بالمجهودات التي تبذلها الأطر الصحية العاملة بمستشفى الإدريسي بالمدينة وأدانت السلوكات الطائشة لبعض المرتفقين.

 

وأكد بلاغ للمندوبية الإقليمية اليوم الاثنين، أن ما نشر مؤخرا حول مستشفى الإدريسي بالمدينة، “يقدم مغالطات وافتراءات عن سير هذا المرفق الاجتماعي العمومي، ويبخس عمل ومجهودات الأطقم الطبية والتمريضية والإدارية والتقنية”، مضيفا أن إدارة المستشفى تبذل مجهودات كبيرة لضمان سير هذا المرفق العمومي، وضمان الخدمات الصحية للمرضى والمصابين، سواء بقسم المستعجلات أو بباقي الأقسام.

وأوضح البلاغ، أن الأطر الطبية والتمريضية، ورغم قلة عددهم، إلى جانب الأطر الإدارية والتقنية، تعمل ليل نهار وطيلة أيام الاسبوع بتفان لضمان علاج واستشفاء المرضى والمصابين،رغم ما يتعرضون له من إهانات تصل في بعض الأحيان إلى الضرب من قبل بعض المرافقين للمرضى، وما تتعرض له المؤسسة الصحية والتجهيزات البيوطبية من كسر وتعطيل، كان آخرها ما شهده قسم المستعجلات يوم 15 يونيو الجاري الذي صادف يوم عيد الفطر، حيث قام مرافق لأحد المرضى بإتلاف العديد من الأجهزة البيوطبية، وتخريب بعض المرافق الصحية وكسر الأبواب وزجاج النوافذ وما رافق ذلك من سب وشتم وتصرفات طائشة وتدخل عنيف، مما خلق جوا من الرعب والفزع لدى المرضى والمصابين نزلاء المستشفى، حيث تم اعتقال المعني في حينه.

وقد خلفت هذه التصرفات المشينة، يضيف البلاغ ، استياء عميقا لدى كافة أطر ومهنيي الصحة والأطقم الإدارية والتقنية العاملة بالمستشفى.

وأكدت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالقنيطرة أن إدارة المستشفى تحرص على السير العام لهذا المرفق الصحي العمومي من أجل ضمان الخدمات الصحية للمرضى والمصابين الذين يتوافدون عليه بكثرة، كما أنها تعمل حاليا على إصلاح وترميم قسم المستعجلات وتزويده بالآليات البيو طبية، من أجل تجويد الخدمات وتحسين ظروف الاستقبال، في انتظار انتهاء الأشغال بالمستشفى الجديد الذي يوجد حاليا في طور البناء والتشييد.

 

 

 

 

 

 

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar