صور تفضح تعامل السلطات الجزائرية مع لاجئين سوريين وطردهم نحو المغرب

تظهر الصور التي نشرها موقع “ميدي أن تيفي” بشكل واضح تعامل السلطات الجزائرية مع اللاجئين السوريون بأسلوب لا إنساني، حيث تم دفعهم نحو الحدود المغربية.

 

 

وكانت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السبت 22 أبريل 2017، قد أعربت لسفير الجزائر بالرباط عن القلق البالغ للسلطات المغربية إثر محاولة 54 مواطنا سوريا، ما بين 17 و 19 أبريل الجاري، الدخول بشكل غير شرعي، انطلاقا من الجزائر، إلى المغرب على مستوى المنطقة الحدودية لمدينة فجيج.

 

 

 

   وأكد بلاغ للوزارة أنه تم إطلاع سفير الجزائر بالرباط على شهادات وصور تثبت بما لا يدع مجالا للشك، أن هؤلاء الأشخاص عبروا التراب الجزائري قبل محاولة الدخول للمغرب.

 

 

وأشار المصدر نفسه أنه نظرا للظروف المناخية الحالية وطول المسافة، لم يكن بإمكان هؤلاء الأشخاص التنقل عبر التراب الجزائري دون أن تكون السلطات على علم بذلك أو تعترض سبيلهم.

 

 

وأضاف البلاغ أنه يجب على الجزائر أن تتحمل مسؤوليتها السياسية والأخلاقية إزاء هذه الوضعية، مبرزا أن هذه المأساة الإنسانية التي يعيشها هؤلاء المواطنون السوريون لا يجب أن تشكل عنصرا للضغط أو الابتزاز في إطار الأجندة الثنائية.

 

 

   وذكر المصدر نفسه، أنه من غير الأخلاقي استغلال المعاناة النفسية والجسدية لهؤلاء الأشخاص من أجل زرع الاضطراب على مستوى الحدود المغربية الجزائرية.