“عندو الزين ” أغنية من التراث أثارت انتقادات واسعة ضد أسماء المنور

حققت الأغنية الجديدة للفنانة أسماء لمنور بعنوان “عندو الزين” والمستلهمة من التراث الشعبي، انتشاراً فنياً واسعاً إلا أنها تعرّضت أيضاً لانتقادات واسعة من متابعيها الذين يرون في اختيارها السير في هذا الاتجاه انحرافاً عن المستوى الرفيع، الذي بلغته من خلال أدائها بعض الأغاني المتميزة. حيث قال البعض إنها يجب أن تبقى على مستوى أغنية “المحكمة” التي قدمتها إلى جانب الفنان العراقي كاظم الساهر، والتي فتحت لها أبواب الشهرة.

 

ويرى المعجبون بالفنانة المغربية، أنها أخطأت الاختيار منذ أن قررت أداء عينة من الأغاني قد تضمن لها الرواج التجاري والاستهلاك الإعلامي، ولكنها تُسيء إليها كفنانة تملك صوتاً جميلاً.

 

 وأشاروا على سبيل المثال لا الحصر إلى أغنية “درتي ليا الطيارة”، وتتحدث فيها بلسان عاشقة عن حبيبها الذي خلق الإرباك في حياتها بسبب غيابه. ولقد جاءت مقطوعة “عندو الزين”، لتفجِّر المزيد من الجدل حول نهجها الفني.

 

 إلا أنها لم تأبه لكل تلك الانتقادات، بل عبّرت في تصريحاتٍ أدلت بها مؤخراً لإحدى الإذاعات الخاصة بمدينة الدار البيضاء، عن فرحتها بما نالته هذه الأغنية من ذيوع وانتشار في مختلف وسائط الإعلام والتواصل.

 

ولم يُفلت شريط فيديو الأغنية الذي أخرجه الفنان أمير الرواني من انتقادات نظراً لما تضمنه من لقطاتٍ اعتبرها البعض مسيئة لسلوكات المرأة المغربية خلال حضورها الأعراس، ولاسيما تلك اللقطة التي تبدو فيها بعض السيدات المدعوات، وقد انهمكن بوضع قطع من اللحم داخل كيس، لحمله إلى أطفالهن عند الرجوع إلى بيوتهن.

 

وفي أول رد فعل لها، اعتبرت “لمنور” اللقطة عادية، وعادت بذاكرتها إلى شريط طفولتها لتؤكد أنها لطالما انتظرت، بشوق ولهفة هي وإخوانها الصغار عودة أمهما من العرس، لتذوّق بعض الحلويات والمأكولات التي قد تجلبها معها. معتبرة أن طريقة نصب الخيمة لاحتضان العرس، كما ظهرت في الشريط، مازالت متداولة في أوساط الأحياء الشعبية.

 

 

ولكي تحسم الجدل الدائر حول هذا الموضوع، أكدت أن أي شخص لم يحضر الأعراس الشعبية، بكل ما تتضمنه من أجواءٍ وعادات، لن يستطيع استيعاب مضمون شريط فيديو الأغنية وما اشتمل عليه من مشاهد قد تبدو غريبة للبعض.