إعتصام أطر الإدارة التربوية يُخرج حصاد من مكتبه للتفاوض

 

تلكسبريس- خاص 

نظم عشرات الأطر من خريجي ومتدربي مسلك الإدارة التربوية بجميع مراكز مهن التربية والتكوين، وقفة احتجاجية، صباح اليوم الاربعاء، أمام مقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، للمطالبة بإخراج المرسوم الجديد الخاص بـ”إطار متصرف تربوي”. 

وتأتي هذه الوقفة، حسب عبد الرحيم أبوشيل أحد الأطر المشاركة في هذا الشكل النضالي، استمرارا لنضال خريجي ومتدربي مسلك الإدارة التربوية بجميع مراكز مهن التربية والتكوين (طنجة مراكش فاس مكناس ….) من أجل حمل الوزارة المسؤولة على الإفراج عن المرسوم الذي سيخرج إلى الوجود المولود الجديد المتمثل في “إطار متصرف تربوي” والذي يزال حبيس رفوف مكاتب المسؤولين بالوزارة. 

ورغم أن هذا المسلك ينظمه المرسوم الخاص بإحداث المراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، وتم تنظيم مباراة الدخول عن طريق انتقاء كتابي وشفوي ومرور سنة من التكوين وبعدها امتحان للتخرج إلا انه لم ير النور بعد مرور ثلاث سنوات، يضيف أبوشيل في تصريح لتلكسبريس. 

يشار إلى أن التكوين استمر على مدى سنة كاملة ويحتوي على مواد نظرية وعملية بالإضافة إلى سنة ثانية داخل المؤسسات بعد تعيين المتخرجين. 

وختم عبد الرحيم أبوشيل بالقول إن الوزير، الذي دشن اليوم أول لقاء له بممثلي النقابات بهذا الشأن، كان غير موفق في إقناع الجماهير المعتصمة التي تضم المتدربين هذه السنة وخريجي المسلك السنوات الماضية.  

وتعتزم الوزارة انتقاء وتكوين 1800 إطار إداري برسم السنة المقبلة بعد أن كان العدد قد انتقل من 50 في السنة الأولى و 420 السنة الماضية و 1000 هذه السنة. كل هذا، يقول ذات المصدر، في ظل غموض حول مصير الأطر التي تتخرج بدون تغيير الإطار وبدون تعويضات عن المهام (من إدارة و حراسة عامة..).