هذا ما تقوله لون عينيك عن حالتك الصحية

يقولون إن العيون نافذة الروح، لكن أتضح أنها أكثر من ذلك بكثير؛ فهي نافذة تكشف حالتنا الصحية. 

هل كنت تعلم أن العيون البنية تعني أن لدى مالكها رد فعل أسرع من أصحاب العيون الزرقاء، وأن العيون الخضراء يمكن أن تكون علامة على أنك أكثر عرضة للإصابة بسرطان العين؟ 

يدعي بعض العلماء والباحثين، أن لون عينيك يمكن أن يتنبأ عن احتمالية وجود مشاكل صحية معينة، بحسب موقع “إندبيندانت”. 

العيون الرمادية، والخضراء، والزرقاء

يقول روث ويليامز، الرئيس المنتخب للأكاديمية الأمريكية لطب العيون، وأخصائي العيون بعيادة ويتون في شيكاغو، لصحيفة “إيفيريداي هيلث”: “من الناحية السريرية، فإن الأشخاص الذين يملكون قزحية عين زرقاء أو ذات الألوان الفاتحة يميلون إلى أن يكونوا أكثر حساسية للضوء”. 

ومن المرجح أن هذا يرجع إلى تبعثر الضوء الساقط على العين فيمتصه “الصباغ” الموجود بها. كما يعتقد أن هذه الألوان للعيون تزيد من خطر الإصابة بالسرطان؛ والسبب هو أن لون العيون الفاتحة تمتلك نسبة صبغة أقل لحمايتها من الأشعة فوق البنفسجية، كما أن هنالك خطر أكبر للإصابة بسرطان نادر في الطبقة الوسطى من العين. 

وينصح الدكتور ويليامز، أصحاب العيون الفاتحة، ارتداء النظارات الشمسية التي تقي من الأشعة فوق البنفسجية. 

العيون البنية

ووفقا لدراسة أجرتها جامعة لويزفيل، فإن الأشخاص الذين يمتلكون عيونًا بنية يمتلكون رد فعل أسرع قليلًا خلال بعض الأنشطة الرياضية من أصحاب العيون الفاتحة، ولكن النتائج لم تكن قوية بما فيه الكفاية لتكون حاسمة، فقد أكدت دراسات سابقة أن لون العيون ليس في الواقع مؤشر دقيق للمخاطر الصحية. 

من جهة أخرى، عليك ملاحظة التغيرات التي تحدث في عينيك، إذ ما تحول بياض عينيك إلى اللون الأصفر أو الأحمر، أو لون القرنية تحول إلى اللون الأبيض.