نصف اللحوم المستهلكة في الدار البيضاء غير مراقبة وتشكل خطرا على الصحة

 

 كشف مهنيو نقل اللحوم وتجارها في اجتماع خاص بالدار البيضاء عن أرقام تخص تهريب اللحوم وظروف الذبيحة، التي لا تحترم شروط السلامة الصحية، وأكد مهنيو وتجار اللحوم، أن أسواقا مجاورة للدار البيضاء تمول المدينة بـ50 في المائة من اللحوم المذبوحة في ظروف لا تحترم أقل شروط السلامة الصحية، مشيرين إلى أن الأسواق الأسبوعية، أصبح نشاطها يوازي نشاط المجزرة المعتمدة من قبل المصالح البيطرية 

وأشار المهنيون إلى أن اللحوم يجب أن تبقى في المبرد مدة 24 ساعة، وفي درجة حرارة منخفضة، للحصول على لحوم جيدة وصحية، وهي شروط تتنافى في اللحوم القادمة من الأسواق، والتي يتم ذبحها في المزابل، وبيعها في أماكن تعج بالبكتيريا والميكروبات. و أن المجازر البلدية التي أقيمت ب70 ، وتشكل خطرا على الصحة .مليار سنتيم تتوفر على معدات ومواصفات جودة عالمية، جعلتها تستحق علامة الجودة العالمية “إيزو”، غير أن مواكبة السلطات، تبقى دون المستوى.