عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية تفكك خلية داعشية تنشط بين المغرب واسبانيا

 

تمكنت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع لمديرية مراقبة التراب الوطني، من تفكيك خلية ارهابية جديدة تنشط بين المغرب واسبانيا 

وجاء في بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث توصلت “تليكسبريس” بنسخة منه، انه في إطار العمليات الاستباقية لمواجهة الخطر الإرهابي، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بتنسيق مع المصالح الأمنية الإسبانية، بتاريخ 08/05/2017، من تفكيك خلية إرهابية تتكون من ثلاثة عناصر موالين لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”، تم إيقاف أحدهم بمدينة طنجة” 

وتزامنت هذه العملية الأمنية مع إيقاف شريكين للمشتبه فيه يقيمان بإسبانيا، وذلك في إطار التعاون الأمني بين المصالح الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية لمواجهة التهديدات المتنامية لما يسمى ب”الدولة الإسلامية. 

كما أظهرت التحريات الأولية أن عناصر هذه الخلية الإرهابية على صلة وثيقة بمقاتلين ينشطون بالساحة السورية العراقية، في إطار استقطاب وإرسال متطوعين للقتال بصفوف “داعش”، من بينهم أخ أحد الموقوفين. وسيتم تقديم المشتبه فيه إلى العدالة فور انتهاء الأبحاث التي تجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

‏‏‏