معدل البطالة يقارب عتبة 11 في المائة

 

 

سجل عدد العاطلين بالمغرب في الفترة ما بين 2016 و2017 ارتفاعا ب 63 ألف شخص، كلهم بالوسط الحضري.

 

وكشفت مذكرة إحصائية حول سوق الشغل بالمغرب ما بين 2016 و2017، صدرت عن المندوبية السامية للتخطيط أول أمس السبت، أن العدد الإجمالي للعاطلين على المستوى الوطني بلغ مليونا و296 ألف شخص، في الوقت الذي ارتفع معدل البطالة من 10.4 إلى 10.7 في المائة على المستوى الوطني

وحسب وسط الإقامة، أشارت المذكرة إلى أن هذا المعدل انتقل من 15 إلى 15,7 في المائة بالوسط الحضري، ومن 4,2 إلى 4,1 في المائة بالوسط القروي، مضيفة أن أعلى معدلات البطالة سجلت في صفوف الشباب البالغين ما بين 15 و24 سنة (25,5 في المائة)، ولدى الأشخاص المتراوحة أعمارهم ما بين 25 و34 سنة (16,6 في المائة).

من جهة أخرى، انتقل معدل الشغل الناقص، حسب المصدر ذاته، من 9,7 في المائة إلى 9,8 في المائة على المستوى الوطني، ومن 9,3 في المائة إلى 9,4 في المائة بالوسط الحضري، ومن 10,1 في المائة إلى 10,3 في المائة بالوسط القروي.

وبخصوص النشيطين المشتغلين في حالة شغل ناقص، فقد ارتفع عددهم، ما بين الفصل الأول لسنة 2016 ونفس الفترة من سنة 2017، من 1.034.000 إلى 1.057.000 شخص على المستوى الوطني، ومن 539.000 إلى 550.000 شخص بالمدن، ومن 495.000 إلى 507.000 شخص بالبوادي.

وحسب الجنس، أبرزت المندوبية، أن معدل الشغل الناقص بلغ 11,1 في المائة في صفوف الرجال (9,4 في المائة بالوسط الحضري، مقابل 13,5 في المائة بالوسط القروي)، و5,7 في المائة في صفوف النساء (9,8 في المائة بالوسط الحضري مقابل 2,8 في المائة بالوسط القروي).