اكتشاف حجرة للدفن خاصة بهرم ملكي يعود لعصر الأسرة الفرعونية

  أعلنت وزارة الآثار المصرية عن اكتشاف حجرة للدفن خاصة بهرم ملكي يعود لعصر الأسرة الفرعونية الثالثة عشرة، بمدينة دهشور. 

وأوضح عادل عكاشة مدير عام آثار منطقة دهشور ، في تصريح اليوم الأربعاء، أنه تم العثور بعد إزالة الأحجار التي تغطي حجرة الدفن على صندوق الأواني الكانوبية الخاص بالمتوفي، وهو مصنوع من خشب مغطى بطبقة من الجص حفر عليه ثلاثة أسطر من الكتابة الهيروغليفية لنصوص تلاوات لحماية المتوفي واسم صاحب الصندوق

ومن جانيه أشار شريف عبد المنعم ، مساعد وزير الآثار، إلى أنه من المرجح أن يكون الصندوق خاص بابنة الملك “ايمنيكاماو” أو أحد أفراد عائلته، حيث عثرت البعثة المصرية للاثار العاملة في المنطقة الشهر الماضي على لوحة حجرية محفور عليها عشرة أسطر بالكتابة الهيروغليفية وعليها خرطوش الملك “ايمنيكاماو“. 

وأضاف أن البعثة عثرت بداخل الصندوق على أربعة لفائف بها أحشاء المتوفي، وهي الكبد والمعدة والأمعاء والرئتين، بالإضافة إلى غطاء تابوت على شكل آدمي في حالة سيئة من الحفظ ورقائق ذهبية ومصباح من الحجر وبقايا عظام آدمية