الطعام الصحي يعود بالمسنين إلى مرحلة الشباب

جميعنا يعرف فائدة الطعام لجسم الإنسان فهو مصدر الطاقة والمواد الغذائية التي يحتاجها الإنسان ليحافظ على عافيته، وتؤكد جميع الدراسات العلمية أهمية الغذاء الصحي بالنسبة للمسنين، لأنهم الأكثر عرضة للإصابة بسوء التغذية، نظراً لأسباب كثيرة منها الإصابة بأمراض مزمنة وعدم قدرة أجسامهم على امتصاص المواد الغذائية، بل عدم قدرتهم على مضغ الطعام بشكل سليم.

وذكرت منظمة الصحة العالمية في آخر تقرير لها أن الأمراض غير المعدية مثل أمراض القلب، أمراض الرئة المزمنة، السكتة الدماغية وسوء التغذية تعد السبب الرئيسي في ارتفاع نسبة الوفاة بين المسنين، مشيرة إلى أن التغذية السليمة قد تقلل من مضاعفات تلك الأمراض. 

وتقول الدكتورة نرفانا عفت، استشاري الصحة العامة والتغذية: إن التغذية السليمة تقلّل من خطورة الإصابة بهشاشة العظام، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والسرطانات. 

لافتة إلى أنه مع التقدم في العمر يزيد وزن الشخص؛ لأن قدرته على حرق السعرات الحرارية أصبحت أقل، فتحتاج المرأة من 1600- 2000 سعر حراري في اليوم وأما الرجل فيحتاج من2000 -2800 سعر حراري يومياً. 

بالإضافة إلى أن التقدم في العمر يصيب الإنسان بضعف حواسه خاصة الشم والتذوق؛ مما يؤدي إلى زيادة معدل الملح والسكر في طعامه، وهناك بعض الأمراض التي قد تصيب المسنّين وتؤثر على نظامهم الغذائي مثل الإصابة بالاكتئاب إذ يؤدي إلى التوقف عن الأكل أو العكس قد ينتج عنه الإفراط المسن في الأكل. 

مؤكدة أن هناك فوائد عديدة إذا اتبع المسن نظاماً غذائياً صحياً ومنها:

– يساعد على التركيز.

– يحفّز جهاز المناعة ويجعله أكثر قدرة على مقاومة الأمراض.

– يزيد من نسبة الطاقة في الجسم.

– يساعد على الشفاء السريع من الأمراض.

– يقلّل من مضاعفات بعض الأمراض مثل أمراض القلب، السكري، ضغط الدم.

– المحافظة على قوة العظام والعضلات. 

وتشير عفت إلى أن سوء التغذية من المشكلات التي تواجه المسنين بسبب عدم حصولهم على الكمية الكافية من المواد الغذائية الأساسية سواء بنقصها أو عدم قدرة الجسم على امتصاصها مما يؤدي إلى الآتي:

– ضعف المناعة.

– هشاشة العظام.

– ضعف الشهية والذي يكون نتيجة أسباب عديدة منها الإصابة بأمراض مزمنة، صعوبة في البلع، سوء امتصاص الطعام وصعوبة في المضغ بسبب مشاكل في الأسنان. 

موضحة أن علاج سوء التغذية لدى المسنين يتمثّل في:

– تناول الوجبات الغذائية الصحية والمتنوعة.

– تجنب السعرات الحرارية عديمة القيمة.

– تناول الأطعمة منخفضة الكوليسترول. 

وتقدّم استشاري الصحة العامة والتغذية بعض النصائح للوقاية من سوء التغذية منها:

– يجب مراقبة الوزن.

– استشارة طبيب التغذية في حالة نقص أو زيادة الوزن عن المعدل الطبيعي.

– تناول الفواكه أفضل من عصرها للحصول على الألياف والفيتامينات.

– تناول الخضروات ذات الأوراق الداكنة.

– الإكثار من تناول منتجات الألبان للحصول على الكمية الكافية من الكالسيوم.

– الإكثار من شرب الماء لتجنب الجفاف. 

– مشاركة الآخرين في الطعام يساعد على الاستمتاع به.