الاتحاد الأوربي يفرض غرامة مالية ثقيلة على شركة الفايسبوك

فرض منظمو مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي امس الخميس غرامة مالية على شركة فيس بوك قدرها 110 مليون يورو أو ما يعادل 122 مليون دولار أمريكي، لتقديمها معلومات مضللة خلال فحص صفقة الاستحواذ على خدمة التراسل الفوري واتس اب في عام 2014

ووصفت المفوضية الأوروبية، التي تعد هيئة لمراقبة المنافسة فى الاتحاد الأوروبي، الغرامة بأنها “متناسبة ورادعة”، وقالت إن فيس بوك زعمت إنها لن تقوم بمطابقة تلقائية لحسابات المستخدمين بين شبكة التواصل الاجتماعي خاصتها وواتس اب، ولكنها فعلت ذلك بعد عامين من الاستحواذ.

وقالت المفوضية: “وقد وجدت المفوضية أنه، وخلافًا لبيانات فيس بوك في عملية استعراض الاندماج في 2014، فإن الإمكانية التقنية لمطابقة هويات المستخدمين تلقائيًا بين فيس بوك وواتس اب كانت موجودة بالفعل في عام 2014، وأن موظفي فيس بوك كانوا على علم بمثل هذا الاحتمال”.

ومن جانبها، ردت فيس بوك على قرار المفوضية في بيان قالت فيه إن الأخطاء التي اُرتكبت في إيداعاته لعام 2014 لم تكن مقصودة وأن اللجنة أكدت أنها لم تؤثر على نتيجة استعراض الاندماج. وأضافت أن “إعلان اليوم يضع حدًا للمسألة”.

وأوضحت المفوضية الأوروبية أن الغرامة المفروضة على فيس بوك لن تؤثر على قرار سابق لها بالموافقة على صفقة الاستحواذ على واتس اب، ثم إنه ليس لهذه الغرامة أي علاقة بتحقيقات منفصلة تتعلق في قضايا حماية البيانات.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar