دراسة توضح مخاطر زيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون في المياه

قالت صحيفة «ويلت» الألمانية، إن دراسات حديثة كشفت عن وجود علاقة مباشرة بين زيادة الوزن والإكثار من تناول المياه الفوارة «وهي المياه المضاف إليها صودا»، أو المصنوعة باستخدام نسبة أكبر من ثاني أكسيد الكربون ، ما وضعها في قائمة المشروبات المسببة لزيادة الوزن.

وقد اكتشف علماء دنماركيون أن ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي ينتج عنه زيادة في وزن الأفراد، وذلك من خلال دراسة امتدت لنحو 22 سنة، بجامعة بيرزيت في رام الله على مجموعتين من الفئران؛ لبيان تأثير المياه الفوارة على الوزن، حيث شربت الأولى من المياه الفوارة، فيما شربت الثانية مياهًا عادية، ولوحظ زيادة وزن المجموعة الأولى بنسبة كبيرة، وارتفاع هرمون جريلين أو هرمون الجوع، لدى العينات التي استهلكت المياه الفوارة، كما لوحظ ارتفاع نسبة الدهون في الكبد.

وبتكرار التجربة على الإنسان لوحظ الأمر نفسه، كما أثبتت الدراسة أن استهلاك المياه الفوارة يؤدي لزيادة أخطار أمراض القلب، بحسب دراسة فرامنغهام للقلب التي أُجريت في خمسينيات القرن الماضي، وكذلك علاقتها بكثافة نسبة المعادن بالعظام، بحسب دراسة فرامنغهام لهشاشة العظام؛ بسبب وجود الكافيين، وحمض الفوسفوريك.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar