مسرحية “التبوحيط” الحقوقي تعود من جديد في اقبح صورها مع الرياضي وأمين والنويضي

وقف مجموعة من متعهدي الاحتجاجات، مساء السبت، أمام البرلمان فيما أسموه وقفة تضامنية مع حراك الريف، والريف لا يقر لهم بوصل لأن المطالب اجتماعية محضة وكل من أراد تسييسها يجد نفسه خارج السياق.

 وما إن طلب منهم الأمن الانسحاب وفق ما يقتضيه القانون، حيث تم إشعارهم ثلاث مرات بإفراغ الساحة تنفيذا لقرار السلطات العمومية، حفاظا على الأمن، حتى شرعت “رباعة” عبد الحميد الأمين في التساقط أرضا، في مسرحية منسوجة بشكل بليد.

هذه المسرحية أصبحت مكشوفة، فالأمن موجود لحماية المواطنين والممتلكات العامة والخاصة وتنفيذ القانون، لكن أرباب الجمعية ومتعهدو الاحتجاجات يريدون خيار الفوضى لأنه هو الوحيد، الذي عن طريقه يمكن تنفيذ المشروع السياسي لبقايا الراديكاليين، لأن الفوضى في نظرهم هي باب إسقاط مؤسسات الدولة.

فالغرض ليس هو التضامن مع الريف، لأن أهم تضامن هو دعوة الناس للحوار والقبول بالمقترحات المتوفرة وليس صب الزيت على النار، ولكن متعهدو الاحتجاجات همهم هو الصور والفيديوهات، التي يتم تقديمها للممول الأجنبي، وفي ذلك تبرير لما يحصلون عليه من أموال الدعم الخارجي.

والمؤسف أن هؤلاء لا يريدون إقناع أنفسهم بأنهم لم يعودوا يغرون الشباب، حيث تكون وقفاتهم باهتة جدا، وينضم إليها فقط من أراد الركوب على الاحتجاجات، أو من يبحث عن مصلحة شخصية، مثل عبد العزيز نويضي، الرئيس السابق لجمعية عدالة، الذي قامت ضجة كبيرة حول تسييره للجمعية والاختلاسات الكثيرة التي عرفتها ولايته.

نويضي نموذج للمناضل في آخر لحظة. انتمى لليسار كي يغطي على عمله لفائدة إدريس البصري، الوزير القوي في الداخلية. أي عمل كان يقدم للبصري؟ ما هي خبرته التي كان يحتاجها؟ العارفون بالملف يقولون إن لديه خبرة كبيرة في “التبركيك” وفبركة الملفات حول بعض الأشخاص.

لم يكن لدى نويضي ما يقدمه سوى أن يكون وسط اليسار ليقدم التقارير للبصري عمن يريد. ولما جاءت حكومة التناوب برئاسة عبد الرحمن اليوسفي أصبح مندوبا لوزير الداخلية لدى الزعيم الاتحادي. لقد أمره البصري، حسب مصادر متطابقة، بالاندساس وسط ديوان اليوسفي بصفة مستشار وكان الغرض هو تنفيذ خطة البصري لضرب اليوسفي.

وركن إلى الهامش بعد رحيل اليوسفي عن الوزارة الأولى وبمجرد وصول بنكيران إلى رئاسة الحكومة شرع في التقرب من العدالة والتنمية، ومن المؤسف أن يعرض نفسه كـ”خبير” على الزعيم الإسلامي، لكنه لم يظفر بشيء، وما زال اليوم يناور عله يحظى بمنصب كيفما كان، ولهذا يحاول الضغط وممارسة أفعال تثير الانتباه إليه مثل دفاعه عن مجرمي مخيم كديم إزيك قبل أن ينسحب لظروف خاصة.

هذا نموذج واحد من المحتجين، الذين يقفون لوحدهم يعرقلون حركة السير، وهو كاف ليبين أن الناس تريد فقط الفوضى حتى ينتعشوا وسطها ويمارسوا الكذب مثلما مارسه عبد العالي حامي الدين، برلماني العدالة والتنمية، الذي وجه سؤالا لوزير الداخلية حول التدخل المذكور يسائله عن تعنيف هذه الشخصيات التي تعرض بعضها لكسور مع العلم أن الجميع غادر المستشفى بمجرد وصوله إليه.