عن مسرحية التبوحيط التي يتقنها شيخ اسمه أمين وشيخة اسمها الرياضي

بعد غياب كاد ان يكون سباتا، عادت جوقة عبد الحميد امين وخديجة الرياضي مجددا لتقديم نموذج من مسرحياتها البئيسة على الهواء الطلق.

جوقة التبوحيط، التي عوّدتنا على التهريج كلما رغبت في تبرير المبالغ المالية الخيالية التي تتلقاها من أسيادها بالخارج، اقدمت على الركوب يوم السبت المنصرم على حراك الريف، لتقديم بعض الاستعراضات البهلوانية بشارع محمد الخامس بالرباط تخللتها لقطات ساخرة معبرة عن ما يسميه المغاربة بـ”موتة حمار“..

ظاهرة “التبوحيط” التي يختص فيها ويتقنها عبد الحميد امين ورفاقه في الجمعية المغربية لحقوق الانسان، الذراع الحقوقية لحزب النهج الديمقراطي، (هذه الظاهرة) تجلت في السقوط والصراخ وتمثيل دور الضحية عبر إغماءات مسرحية لتوهيم الرأي العام الوطني والدولي على أنهم ضحايا “الضرب والاعتداء” من قبل القوات العمومية، التي تعاملت معهم بشكل حضاري وفي إطار ما يمليه القانون، وهو ما تشهد به شرائط الفيديو المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي..

ولكي تكتمل أركان مسرحية المهرجين، الذين يحنون إلى الثورة لتحقيق الثروة أكثر من التي يحصلون عليها اليوم من الخارج، عمدت فيالق الاعلام التابع لهذه الجوقة من مواقع الكترونية وصفحات الفيسبوك التابعة لمريديهم، على نشر صور منفصلة ومقطوعة من سياقها لتأكيد ادعاءاتهم، إلا ان ما يروجون له من أكاذيب وبهتان سرعان ما تكذبه الفيديوهات التي تعبر بشكل جلي عن وقائع يوم السبت، مع ان بعض الأيادي الخبيثة امتدت إلى العديد من اللقطات وعمدت على تقطيعها وإجراء عمليات تقنية عليها حتى تبدو كما لو ان الامر يتعلق بـ”مجزرة حقيقية“..

والغريب في أمر هؤلاء، هو غيابهم الطويل منذ اندلاع حراك الريف وخيانتهم لأهله الذين لم يجاروا النهج الديمقراطي ولا الجمعية المغربية لحقوق الانسان في خططهم، بحيث قطع قادة الحراك منذ الوهلة الاولى كل علاقة مع رموز النهج والجمعية بالحسيمة وضواحيها، ويمكن الرجوع في ذلك إلى المنابزات والمواجهة اللفظية بين ناصر الزفزافي ورموز الحراك من جهة، وعلي بنمزيان (أبو علي) أحد رموز النهج بالحسيمة وممثل الجمعية المغربية بالحسيمة من جهة أخرى، لكي تتضح الأمور بهذا الشأن..

وبعد ان كان هؤلاء المهرجون يمتنعون ويرفضون حتى الحديث عن حراك الريف، لأنهم لم يساهموا فيه ولأن أهدافه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لا تساير طموحاتهم السياسية الهادفة إلى قلب “النظام”، وبعد ان اشرف المشكل على الحل وبدأت الاوضاع تعود إلى طبيعتها بالمنطقة،  تفتقت “عبقرية” عبد الحميد امين المشروخة وباقي رفاقه عن سيناريو جديد لإعادة بعث الفوضى في شوارع الرباط مع تجنيد كتائبهم وابواقهم على مواقع التواصل الاجتماعي، قصد تصوير مسرحياتهم وإعطائها طابعا دراميا من خلال انتقاء بعض اللقطات وقطع الصور عن سياقها، أو إجراء عمليات توضيب وتركيب بواسطة “لوجيسيالات” عديدة وكل ما تتيحه تقنيات الفوطوشوب من إمكانيات لتوهيم الناس والرأي العام بأنهم تعرضوا بالفعل إلى الضرب والرفس والتعنيف من طرف القوات العمومية، والحال ان الأمر ليس كذلك عندما نشاهد المقاطع كاملة قبل ان تصلها أيادي العابثين من التقنيين والصحافيين التابعين لجوقة عبد الحميد والذين يتم تسخيرهم لتشويه الحقيقة وتغليط الرأي العام الوطني والدولي، قصد إقناع المانحين بالخارج الذين يدفعون لهم أموالا طائلة، وتبرير هذه المبالغ..