العسكر يطبل وزعماء أوروبا يتجاهلون المجرم بنبطوش

حاول النظام العسكري الجزائري ومليشيات البوليساريو التسويق لحضور المجرم إبراهيم غالي في قمة بروكسيل بين الاتحادين الإفريقي والأوروبي، وذلك من خلال الترويج لصور وصوله على متن طائرة جزائرية، خصصها الجنرالات لنقله إلى بلجيكا على نفقات الشعب الجزائري الذي لازال يقف يوميا في طوابير للحصول على المواد الغذائية الأساسية.

إلا أن عملية التسويق فشلت فشلا ذريعا، حيث أكد الاتحاد الأوربي انه لم يستدع  زعيم المرتزقة وأنه مكلف فقط بالتنظيم، فيما تكلف الاتحاد الإفريقي بدعوة  الحاضرين، وأضاف الاتحاد الأوربي أن حضور المجرم غالي لن يغير شيئا من موقفه الرافض للاعتراف بجمهورية الوهم، عكس ما يحاول نظام العسكري الفاشل في الجزائر الترويج له عبر وسائل الإعلام وأبواقه التي تجندت لتغطية  “لا حدث” حضور المجرم بنبطوش إلى بروكسيل.

وعكس ما كان يتمناه نظام العسكر ومرتزقتهم في تندوف، رفض القادة الأوربيون استقبال المجرم غالي، حيث ظهر هذا الأخير في شريط فيديو يعبر إلى قاعة الجلسات دون أن يكون في استقباله أي مسؤول أوربي.

وتكلف ابي بشرايا البشير، وهو موريتاني في الاصل، و يسمى ب”ممثل جبهة الوهم” ببروكسيل، بالترويج لهذه الزيارة حيث تكلف بنشر صور وفيديوهات وصول زعيم الورق إلى بروكسيل وأحضر له سيارة مكتراة وتكلف شخصيا بسياقتها من المطار إلى مقر المؤتمر.