الطيب حمضي : موجة “أوميكرون” تقترب من نهايتها لكن الفيروس مازال موجودًا

قال الطيب حمضي، الباحث في السياسات والنظم الصحية، إن موجة “أوميكرون” تقترب من نهايتها ، لكن هذا لا يعني نهاية الأزمة.

 

 وأضاف حمضي، في اتصال مع موقع القناة الثانية الذي أورد الخبر اليوم السبت، أن “المؤشرات الوبائية انتقلت إلى المستوى الأخضر ومع ذلك تبقى اليقظة أمر مهم “، مشيرا إلى أن : “معدل انتقال الفيروس أصبح  1٪ ومعدل التكاثر 0.7٪ ، ومعدل إشغال وحدات العناية المركزة حوالي 3٪ ، كما نشهد انخفاضًا ملحوظًا في عدد الوفيات”.

وتابع حمضي بالقول إن:”جميع المؤشرات الوبائية وصلت إلى المستوى الأخضر كما أن العودة إلى الحياة الطبيعية ستكون وشيكة  لكن هذا لا يعني أن الفيروس لم يعد منتشرًا.

ويضيف حمضي : “الفيروس لايزال موجودًا وهو أكثر فتكًا بـ 4 مرات من الأنفلونزا العادية، على الرغم من أن السلالة الكلاسيكية ليست بتلك الخطورة التي كانت في متحور دلتا”.

وسيتم رفع كل القيود والاجراءات الاحترازية، حسب ذات المتحدث،  المتعلقة بارتداء الكمامة ورفع القيود على الأماكن التي توجد بها تجمعات إلا أن الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة يجب عليهم دائما توخي المزيد من اليقظة واحترام جميع التدابير الوقائية.

 يشار إلى أن الفئات المعرضة للخطر هم كبار السن ، والذين يعانون من أمراض مزمنة والذين لم يتم تطعيمهم  لأسباب طبية.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar