بعد مقال لتليكسبريس…سفير فنلندا بالرباط يسحب تغريدته المسيئة للمغرب

بوحدو التودغي

سارع بيكا هيفونين، سفير فنلندا في المغرب وموريتانيا، إلى سحب تغريدته التي انتقد فيها المغرب ضمنيا بسبب غيابه للمرة الثانية عن جلسة التصويت بالأمم المتحدة على قرار يطالب روسيا بإنهاء “فوري” للحرب في أوكرانيا.

ويأتي تراجع بيكا هيفونين عن موقفه، بعد انتقادات حادة وجهت إليه وضمنها مقال نشرناه في تليكسبريس، أكدنا فيه على ضرورة ان يتحلى السفير بكثير من الحذر والكياسة خلال مزاولة مهامه وان لا يخلط بين مهامه كممثل دبلوماسي رسمي لفنلندا وشخص عادي يعبر عن آرائه الشخصية التي قد تتعارض مع مواقف بلاده وتتسبب في أزمة بينها وبين باقي الدول…

وكان السفير الفنلندي قد كتب تغريدة في حسابه على موقع تويتر، أشاد فيها بموقف موريتانيا الداعم لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، وانتقد فيها تغيب المغرب، وقال إن “موريتانيا صوتت لصالح القرار الإنساني، المغرب كان غائبا، مثل التصويت الذي أدان الاجتياح الروسي، التاريخ سيظهر أن العدالة تنتصر”!

تعليق السفير الفنلندي يعد خرجة إعلامية غير موفقة، وموقف نشاز وكان حري به  أن يلتزم بالقواعد والتقاليد الدبلوماسية كما هو متعارف عليها دوليا، وأن لا يتدخل أو يعلق برعونة على قرار سيادي للمغرب بعدم المشاركة في تصويت أممي، وهو ما جرّ عليه العديد من الانتقادات ما اضطره لسحب تغريدته، وتعويض المنشور بتقاسم تعليق لجوزيب بوريل، الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، حول القرار الأخير.

 

jbSans titre 8 min 1
السفير حذف تغريدته وعوضها بتغريدة لجوزيب بوريل
تابع آخبار تليكسبريس على akhbar