لمحاربة الجفاف.. المغرب يلجأ إلى وحدات متنقلة لتحلية المياه

متابعة

في خطوة استباقية تندرج في إطار جهود المغرب لتوفير المياه بعد سنة تميزت بندرة التساقطات، ابتكر المكتب الشريف للفوسفاط خطة لتوفير المياه والاستغناء عن المياه العذبة الطبيعية التي كان يستغلها في أنشطته الإنتاجية، وقرر اعتماد استراتيجية مائية تماشيا مع الوضع الجديد، واعلن اليوم عن خطة لتسريع برنامج “الماء”، وذلك عبر اعتماد إجراءات استثنائية في 2022، لمواجهة العجز المائي الذي يعرفه المغرب هذه السنة.

و سيتم اللجوء إلى وحدات متنقلة لتحلية المياه من أجل رفع قدرات مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط في هذا المجال وتلبية كافة حاجيات المياه على مستوى مواقع إنتاج الأسمدة في الجرف الأصفر وآسفي.

كما أعلنت المجموعة أنها ستتوقف عن استخدام موارد المياه العذبة الطبيعية في مواقع إنتاج الأسمدة، حيث ستوجه حصص المياه لتعزيز الاستخدام المحلي لمياه الشرب في حوض أم الربيع، وستوفر هذه الإجراءات المتخذة مياه الشرب لمدينتي الجديدة وآسفي.

ويذكر أن الأمطار الأخيرة، ساهمت في تحسن طفيف عرفته حقينة السدود، إذ انتقل مستوى الملء إلى 32.9 بالمائة في وقت كانت تشهد فيه تراجعا واضحا قبل 15 يوما. وانتقل احتياطي ملء السدود من 5 مليارات و274 مليون متر مكعب قبل 15 يوما، إلى 5 مليارات و303 ملايين متر مكعب.

وعلى الرغم من هذا التحسن الطفيف، إلا أن الأزمة لا تزال قائمة ولا تزال الوضعية غير مبشرة مقارنة مع نسبة الملء المسجلة خلال اليوم نفسه من السنة الماضية؛ إذ كانت تبلغ 50.9 بالمائة مع احتياطي يصل إلى 8 مليارات و201 مليون متر مكعب.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar