بعد فضيحة الجنس مقابل النقط..جامعة سطات تغرق في قضايا التزوير

متابعة

بعد فضيحة “الجنس مقابل النقط” التي هزت أركان الجامعة بمدينة سطات وما تزال تداعياتها إلى حدود الآن، طفت إلى السطح قضية جديدة تتعلق بالتزوير في أسلاك الإجازة، إذ أحالت مصالح الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، اليوم الاثنين، خمسة مشتبه فيهم على أنظار الوكيل العام للملك بسطات، بتهمتي تزوير النقط والتلاعب في البحوث الخاصة بسلك الإجازة.

ويتعلق الأمر بموظف يشتغل بكلية العلوم القانونية والسياسية بسطات وطالب سابق بالكلية ذاتها يشتغل دور وسيط، إلى جانب ثلاثة طلبة آخرين؛ ضمنهم طالبة، ويشتبه بالموظف المكلف بإدخال النقط إلى النظام المعلوماتي الخاص بالكلية قيامه بتزوير النقط مقابل حصوله على مبالغ مالية من الطلبة.

وكشفت التحريات، وجود عشرات التحويلات المالية بين الوسيط، الطالب السابق بالكلية، وبين الموظف المشتبه فيه. وصرح طلبة لعناصر الفرقة الوطنية خلال مرحلة البحث، بأنهم قاموا بتحويلات مالية إلى الوسيط مقابل الحصول على نقط جيدة في البحوث الخاصة بنهاية الأسدس السادس من سلك الإجازة.

أما الطلبة الثلاثة، الذين جرى تقديمهم أيضا أمام النيابة العامة، فيشتبه في أن الموظف المعني قد ضخم النقط لصالحهم. وعقب إحالتهم من لدن الوكيل العام على قاضي التحقيق، تقررت متابعة الموظف والطالب الوسيط في حالة اعتقال.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar