الاتحاد الدولي لكرة القدم يصدم الجزائر

- مساحة إعلانية -

مقالات مشابهة

لاتزال الصحف في الجارة الشرقية تولي اهتماما خاصا بملف إقصاء المنتخب الجزائري لكرة القدم من تصفيات مونديال قطر 2022 بعد تقديم احتجاج للفيفا بخصوص مباراة المنتخب الخضر ضد الكاميرون.

وفي هذا الصدد كتبت جريدة « النهار »، تحت عنوان « الفيفا توجه ضربة قوية لأنصار المنتخب »، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم وجه ضربة قوية لأنصار المنتخب الجزائري قبل مونديال قطر 2022، بإلغائه عمليات التذاكر المحجوزة من طرف المشجعين الجزائريين، لحضور على خلفية عدم تأهل منتخب بلادهم.

وذكرت الجريدة بأن عملية بيع هذه التذاكر قد انطلقت قبل المباريات الفاصلة، وضمنها مباراة المنتخب الجزائري أمام الكاميرون. وخلصت إلى أن خرجة الاتحاد الدولي « تقلص من حظوظ إعادة مواجهة الإياب بين الجزائر والكاميرون ».

وفي ذات السياق، كتبت عن تمديد الاتحاد الدولي لما أسمته بـ »السوسبانس »(التشويق) لدى أنصار المنتخب الجزائري، موضحة أن الجماهير الجزائرية كانت تنتظر « منذ الساعات الأولى »، من أمس الخميس، القرار الذي كان مقررا أن يصدره بخصوص مباراة الجزائر والكاميرون.

وقالت إن هذا زاد « السوسبانس لدى الجماهير الجزائرية »، معلقة بالقول إن الفيفا لم يصدر، حتى الآن، أي قرار رسمي حول « تظلم الاتحاد الجزائري لكرة القدم بخصوص المباراة وطلب إعادة لعبها ».

من جهتهاكتبت جريدة « الإخبارية »، نقلا عن الإعلامي الجزائري بشبكة « بين سبورت »، ياسين بن لمنور، تأكيده أن الملف الذي تقدم به الاتحاد الجزائري ل »الفيفا » بعد مباراة الكاميرون في الدور الفاصل من تصفيات المونديال 2022، « لم يراع بعض البنود التي يحتويها دليل لجنة الانضباط الخاص بالفيفا، ووقع في خطأ قد يرهن حظوظ » المنتخب الجزائري في القضية.

وأوضح المصدر ذاته، وفق ما أوردته الصحيفة، أن الاتحاد الجزائري وقع في خطأ أثناء تحضيره للملف، موضحا أن الاتحاد استند على « دليل الانضباط الخاص بالفيفا، وعلى « نظام منافسة تصفيات كأس العالم » وهي التي تضر باحتجاج الاتحاد، على اعتبار أنها تحتوي على بندين أحدهما أسيء استغلاله من طرف الاتحاد الجزائري.

 

في نفس السياق