الطيران المدني بالمغرب.. قفزة نوعية و موارد بشرية تتمتع بدرجة عالية من الكفاءة

- مساحة إعلانية -

مقالات مشابهة

عرف المغرب في السنوات الأخيرة، تطورا ملحوظا في مجال الطيران المدني وذلك بالنظر إلى موقعه الجغرافي الذي جعل منه ممرا هاما وبوابة وصل بين أوروبا وأمريكا اللاتينية من جهة، وبين إفريقيا وأوروبا من جهة أخرى.

وفي هذا الصدد، قال وزير النقل واللوجستيك، محمد عبد الجليل، أمس الجمعة بمقر أكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني بالنواصر، إن المغرب عرف تطورا كبيرا في مجال الطيران المدني، ويتوفر على موارد بشرية تتمتع بدرجة عالية من الكفاءة.

واعتبر الوزير الذي اشرف أمس على حفل تخرج فوج جديد من الطيارين، أن خرجي هذا الفوج من الموارد البشرية المؤهلة تأهيلا عاليا، سيعززون أسلافهم من الخرجين بهذه المؤسسة المرجعية، والتي مكنت المغرب من التوفر على عدد من الأطر في جميع تخصصات الطيران، كما نوه بالدور الهام للأكاديمية والذي مكن المملكة من اكتساب مهارات قادرة على تلبية المتطلبات والاحتياجات المتجددة لهذا القطاع.

وتجدر الإشارة إلى أن أكاديمية محمد السادس الدولية للطيران المدني نظمت، أمس الجمعة، حفل تسليم الشواهد على خريجي الأكاديمية برسم السنتين 2020 و2021. ويتعلق الأمر ب260 خريجا منهم 143 برسم سنة 2020 وكذا 117 متخرجا برسم سنة 2021، موزعين على خمسة تخصصات: هندسة مراقبة الملاحة الجوية، وهندسة الكترونيك سلامة الملاحة الجوية، وهندسة الاعلاميات، والهندسة الصناعية والإنتاجية، وهندسة الكهرباء، الالكترونيك والاتصالات.

في نفس السياق