تراجع غير مسبوق لأسعار النفط الجزائري في الأسواق العالمية

- مساحة إعلانية -

مقالات مشابهة

قالت الشروق الجزائرية إن أسعار النفط الجزائري عرفت تراجعا كبيرا خلال ابريل الماضي، وأضافت أن معدل أسعار الخام المرجعي الجزائري « صحاري بلاند » في شهر ابريل الماضي بلغ 109 دولار، في سياق تميز بتقلبات قوية في سوق النفط العالمي، بفعل الوضعية الصحية في الصين على وجه الخصوص.

وحسب التقرير الشهري الصادر عن منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، فإن المتوسط الشهري لسعر الخام الجزائري انتقل من 121,80 دولار للبرميل في شهر مارس الماضي إلى 109,37 دولار في أبريل الماضي، أي بتراجع نسبته 2ر10 بالمائة.

ويتم تحديد سعر الخام الجزائري، وفقا لأسعار البرنت، الخام المرجعي لبحر الشمال المتداول في سوق لندن، مع احتساب علاوة إضافية بالنظر لخصائصه الفيزيائية والكيميائية المطلوبة جدا من طرف مصانع التكرير.

وبعد ثلاثة أشهر متتالية من الارتفاع، عرفت سلة أوبك انخفاضا ب 9ر6 بالمائة في ابريل لتستقر عند 105,64 دولار للبرميل، مقابل 113,48 دولار خلال الشهر الذي سبقه. ويفسر هذا التراجع بتباطؤ الطلب العالمي وتمديد إجراءات الحجر ضد جائحة كوفيد-19 خاصة في الصين.

وبالنسبة لإنتاج الجزائر، فقد بلغ في ابريل الماضي 1,006 مليون برميل في اليوم، أي بزيادة بلغت 10 آلاف برميل مقارنة بمتوسط الانتاج في شهر مارس (996 ألف برميل في اليوم).

غير ان اسعار النفط في الجزائر حتى لو ارتفعت وحققت مبيعات وارباحا كبيرة، فلا يستفيد منها المواطن الجزائري، الذي يقف في طوابير يومية للحصول على كيس حليب او قنينة زيت مائدة، اما الخضر والفواكه فليس سوى للأثرياء فقط.

في نفس السياق