المغرب يترأس الجمعية العالمية للمصالح العمومية للتشغيل لفترة ثانية

- مساحة إعلانية -

مقالات مشابهة

على هامش المؤتمر العالمي الثاني عشر للجمعية العالمية للمصالح العمومية للتشغيل الذي تم انعقاده بمدينة تالين بدولة استونيا من 25 إلى 29 أبريل 2022، أعيد انتخاب الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات لفترة ثانية مدتها ثلاث سنوات على رأس هذه الجمعية العالمية.

ويأتي هذا الانتخاب، حسب بلاغ توصلت تليكسبريس بنسخة منه اليوم، عقب تصويت الجمعية العامة للجمعية، وذلك بعد أن أنجحت العديد من الانجازات خلال ولايتها الأولى 2018-2021 في هذا المنصب.

وعُقد المؤتمر العالمي الثاني عشر للجمعية العالمية للمصالح العمومية للتشغيل، تحت شعار « التحديات والإجراءات المبتكرة للمصالح العمومية للتشغيل في سوق شغل يتميز بتغير مستمر » برئاسة تانيل كييك، وزير الصحة والشغل الإستوني، وبمشاركة 50 دولة بشكل حضوري في حين شاركت 30 دولة عن بعد.

وبهذه المناسبة، يضيف البلاغ ذاته، شكر محمد عاشق، المدير العام للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، جميع أعضاء الجمعية على ثقتهم المتجددة وأكد أن الهدف من ترؤس المغرب للجمعية للمرة الثانية سيكون الاستمرار في استكمال المشاريع المختلفة التي بدأت بالفعل مع دعم الأمانة التنفيذية ونواب الرئيس وأعضاء مجلس إدارة الجمعية.

كما ذكر محمد عاشق، حسب البلاغ ذاته، أن الجمعية تأثرت بشدة، أثناء الولاية الأولى 2018-2021،  بأزمة  كوفيد-19 التي كانت لها تداعيات كبيرة، لذا فإن انطلاقة الفترة الثانية 2022-2025 ستتم في ظل بداية الانتعاشة التي تعرفها بلدان العالم بعد الأزمة الصحية و استئناف الأنشطة العادية، كما وتتمحور حول رؤية لديناميكية جديدة.

البلاغ ذاته، أشار إلى أن العديد من الدول تناوبت على رئاسة الجمعية منذ تأسيسها سنة 1988، منها كندا والنرويج والسويد وفرنسا وتركيا، قبل أن يختم بالقول إن « الجمعية تعد هيئة دولية ذات أهداف غير نفعية تضم 84 دولة عضو، هدفها هو تشجيع تبادل الممارسات الجيدة بين الجهات الفاعلة في سوق الشغل على المستوى الدولي، و تجميع كفاءات مئات الآالاف من الأطر يشتغلون في جميع مناطق العالم في أسواق شغل تختلف كثيرا من حيث الخصائص ».

في نفس السياق