كيف تعالجين حساسية الجلد بطرق طبيعية؟

- مساحة إعلانية -

مقالات مشابهة

تحدث الحساسية الجلدية عندما يتفاعل الجهاز المناعي مع تهديد محتمل يكون عادةً غير ضار بالجسم، وقد تشمل الأعراض الشائعة: الحكة، والطفح الجلدي، والجفاف، وتشقُّقات الجلد، وغيرها.

ويُعَدُّ الاهتمام بالبشرة شكلاً من أشكال الرعاية الذاتية التي يمكن أن تؤتي ثمارها في حماية البشرة؛ وفي ما يلي نقدم لكِ طرقاً طبيعية لعلاج حساسية الجلد والحصول على بشرة نقية.

– دقيق الشوفان

يحتوي دقيق الشوفان على مجموعة متنوعة من الخصائص النشطة بيولوجياً، بما في ذلك المكونات المضادَّة للأكسدة والمضادَّة للالتهابات؛ وكل هذه الخصائص يمكن أن تساعد في تهدئة الحكة الناتجة عن حساسية الجلد.

وتشمل الطرق الشائعة لاستخدام دقيق الشوفان في علاج حساسية الجلد استعماله بوصفه كَمَّادة أو حمام دقيق الشوفان؛ حيث يمكنك صنع مسحوق الشوفان عن طريق طحنه وتحويله إلى مسحوق ناعم باستخدام الخلاط.

ولعمل حمام دقيق الشوفان تمكنك إضافة كوب من دقيق الشوفان المجفَّف إلى حوض الاستحمام بالماء الفاتر، ثم امزجي دقيق الشوفان جيداً في ماء الاستحمام، ثمَّ اغمري جسمك بالحمام بالكامل. وبعد 30 دقيقة، اشطفي نفسك بماء بارد ولطيف.

ولعمل كَمَّادات دقيق الشوفان؛ أضيفي ربع كوب من دقيق الشوفان المجفف في وعاء الخلط، مع ملعقة من الماء المقطر للحصول على عجينة ناعمة قابلة للدهن على المنطقة المصابة، ثمَّ تضميدها بقطعة قماش مبللة.

بعد 30 دقيقة، قومي بإزالة قطعة القماش المبللة، واشطفي المنطقة برفق بالماء البارد.

– صودا الخبز

يمكن أن تعالج صودا الخبز عدم توازن درجة حموضة الجلد، وتعمل بوصفها مضادّاً للالتهابات لتهدئة حساسية الجلد.

ولعمل عجينة صودا الخبز؛ امزجي 4 ملاعق كبيرة من صودا الخبز و 12 ملعقة كبيرة من الماء المقطر، ثم ضعي العجينة على المنطقة المصابة بالحكة، وبعد 10 دقائق، اشطفي المنطقة برفق بالماء البارد.

ولعمل حمام صودا الخبز؛ امزجي كوباً من صودا الخبز في حوض الاستحمام بالماء الفاتر، ثمَّ انقعي جسمك مغموراً بالكامل لمدة 15 دقيقة. وبعد ذلك اشطفي نفسك بالماء الفاتر.

– الصبار

تمَّ استخدام نبات الصبار منذ قرون بوصفه عاملاً مساعداً للصحة والعناية بالبشرة. بالإضافة إلى التئام الجروح، تم استخدام الصبار مضادّاً للالتهابات والميكروبات والفيروسات ومضادّاً للأكسدة.

ويمكن استخدام الجِلِّ الصافي الذي يأتي من أوراق الصبار لتهدئة البشرة المتهيجة والحكة.

ويُفضل غسل وتجفيف المنطقة المصابة جيداً قبل استخدام الصبار للحصول على أقصى قدر من الامتصاص.

إذا كان لديك نبتة صبار، يمكنك فتح إحدى أوراقها وكَشْط الجِلِّ ووضعه مباشرة على الجلد المصاب. ويُوصَى باستخدام الصبار الطازج؛ لأنَّ الصبار يمكن أن يتحلل ويفقد بعض فعاليته بمرور الوقت.

– خل التفاح

خل التفاح علاج قديم للجلد والأمراض الأخرى. ومن المعروف أن لديه خصائص مضادَّة للميكروبات.

ويمكنك استخدام خل التفاح لتخفيف حكة فروة الرأس عن طريق التدليك -بكامل قوته أو تخفيفه بالقليل من الماء- لعدة مرات في الأسبوع، لكن لا تستخدميه إذا كان لديك جلد متشقِّق أو نازف في فروة الرأس.

– أملاح البحر الميت

تُستخدم أملاح إبسوم «كبريتات المغنيسيوم» تقليدياً في الحمام الدافئ؛ لتسكين آلام العضلات، لكن النقع في أملاح إبسوم أو أملاح البحر الميت الغنية بالمعادن والمغنيسيوم قد يساعد أيضاً في تخفيف الحكة والقشور، وتحسين وظيفة الحاجز الواقي للبشرة، ومساعدة الجلد على الاحتفاظ بالرطوبة، وتقليل الالتهاب.

– الزيوت النباتية

يمكن استخدام العديد من الزيوت النباتية المختلفة بشكل فعَّال لترطيب الجلد المصاب بالحكة، ومنها:

  • زيت الزيتون: من المعروف أن هذا الزيت يقلل الالتهاب ويساعد في التئام الجروح؛ حيث يحتوي على حمض الأوليك وكميات أصغر من الأحماض الدهنية الأخرى، بالإضافة إلى 200 مركَّب كيميائي مختلف.
  • زيت جوز الهند: يُستخدم منذ قرون في البلدان الاستوائية بوصفه زيتاً للطبخ ومرطِّباً للبشرة. ويحتوي على نسب عالية من الدهون المشبِّعة، وله خصائص مطهِّرة ومضادَّة للالتهابات.

والأحماض الدهنية متوسطة السلسلة في زيت جوز الهند البكر مضادَّة للجراثيم والفيروسات والالتهابات، وتلك خصائص شفائية.

ولكن يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية من جوز الهند اختباره أولاً على بقعة واحدة في الذراع الداخلية، وإذا لم يحدث أي رد فعل خلال 24 ساعة؛ يكون آمناً للاستخدام. ويمكن تطبيقه في جميع أنحاء الجسم، أو فقط على المناطق المصابة بالحكة.

  • زيت بذور القرطم: مضاد للالتهابات، ويحتوي على حمض اللينوليك. وهو زيت عضوي يُسْهِم في تحسين مرونة البشرة وترطيبها.
  • زيت الجوجوبا: علاج تقليدي لتهدئة البشرة من الحساسية، ومضاد للالتهابات، ويساعد أيضاً في إصلاح الجلد الملتهب.
  • زيت شجرة الشاي: كانت هذه الشجرة تُستخدم في الأصل بوصفها مطهِّراً ومضاداً للالتهابات. وزيت شجرة الشاي يتم تقطيره بالبخار من النبات، ويُستخدم بعد تخفيفه بزيت الزيتون أو زيت جوز الهند، على الجلد المصاب مباشرة بعد الاستحمام، كما يمكن استعماله لحكة فروة الرأس.

في نفس السياق