برلمانية موريتانية تحرج بلادها وتطالب بتأييد الحكم الذاتي في الصحراء المغربية

- مساحة إعلانية -

مقالات مشابهة

طالبت النائبة البرلمانية زينب التقي بتاييد الحكم الذاتي في الصحراء المغربية، ونوهت بالدينامية التي تعرفها أقاليم الصحراء من تنمية وازدهار. وقالت النائبة البرلمانية الموريتانية زينب التقي، في صفحتها على الفايسبوك، بان « النظرة الإستراتبجية المؤسسة على أمن ومصالح البلد لا يمكنها أن تغفل ضرورة تبني ودعم تجسيد الحكم الذاتي خلق حدودنا الشمالية. »

وسبق لزينب التقي النائبة في البرلمان الموريتاني، أن قالت إن « بعض الحقائق لا يمكن إنكارها ولا يمكن إخفاؤها ومنها أن الصحراء مغربية ويشهد على ذلك التاريخ والجغرافيا ».

ويواصل مجموعة من النواب والسياسيين الموريتانيين دعم الوحدة الترابية للمملكة المغربية وذلك من خلال تجديدهم التأكيد على مغربية الصحراء، منوهين في الوقت ذاته بالتنمية التي باتت تشهدها أقاليم الصحراء بالجنوب المغربي.

وتقف موريتانيا في منطقة « الحياد » من ملف النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، إلا أن الموقف لم يعد مقبولا أن تختبئ خلفه موريتانيا، فقط لأنها تخاف من الجزائر، رغم أن ستيفان ديميستورا المبعوث الشخصي للأمين العام في الصحراء المغربية، كان قد زار موريتانيا قبل زيارة الجزائر، بما يعني أنها طرف في النزاع وعليه أن تشارك بحسن نية وبقوة وفعالية في الموائد المستديرة المرتقبة.

في نفس السياق