المغرب – المكسيك.. علاقات دبلوماسية عمرها 60 سنة وتعاون اقتصادي واعد

- مساحة إعلانية -

مقالات مشابهة

تعد المملكة المغربية أول دولة في العالم العربي تربطها علاقات اقتصادية مهمة مع المكسيك، اذ تمتد علاقاتهما الدبلوماسية نحو 60 سنة، وعلاقات تجارية متزايدة في السنوات الأخيرة.

وفي هذا الصدد، سلطت صحيفة « كونطرا ريبليكا » المكسيكية الضوء على التطور المطرد، الذي شهدته العلاقات المغربية المكسيكية، ولا سيما في المجال الاقتصادي.

وأبرزت الصحيفة، في مقال بعنوان « المكسيك والمغرب.. علاقات اقتصادية قوية »، أن « البلدين، اللذين يحتفيان بمرور ستين عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، تربطهما علاقات اقتصادية قوية تطورت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة وكانت مدعومة، على الخصوص، بالزخم الإيجابي للعلاقات السياسية ومتعددة القطاعات ».

وأضافت الصحيفة، التي نشرت بالموازاة مع ذلك حوارا مع سفير المغرب في المكسيك، عبد الفتاح اللبار، أن « المملكة المغربية هي أول دولة في العالم العربي تربطها علاقات اقتصادية مهمة مع المكسيك. وفي المجال السياحي، تعد الدولة الأكثر استقطابا للسياح المكسيكيين في إفريقيا والعالم العربي ».

وتابع المقال أن « العديد من المكسيكيين يجدون ملاذهم في المغرب. فهم، من جهة، يكتشفون حضارة غنية ومتعددة الروافد، في الثقافة والطبخ والموسيقى وغيرها، ومن جهة أخرى، يقفون على التقارب بين البلدين في التنوع والغنى الثقافي ».

وفي هذا الصدد، قال سفير المملكة في حواره مع الصحيفة « نحتفل هذا العام بمرور 60 سنة على العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا، وسننظم أسبوعا احتفاليا بالمغرب في يوليوز المقبل، سيخصص للترويج للحضارة والثقافة المغربية، ولإبراز النهضة التي شهدتها المملكة في شتى المجالات ».

وأضاف اللبار « أن الأسبوع الثقافي المغربي في مكسيكو هو أيضا فرصة للتعرف على بلادنا وشعبنا بشكل أفضل، وكذا للراغبين في الاستثمار بالمغرب والمكسيك من الجانبين، لاستكشاف الفرص والإمكانات المتاحة

في نفس السياق