الجزائر والبوليساريو ترفضان إحصاء الصحراويين لأنهما أغرقتا المخيمات بعناصر أجنبية

ترفض الجزائر و البوليساريو إحصاء سكان المخيمات، لأنهما أغرقتها بغير الصحراويين وأفرادا من دول مجاورة، حتى تتمكن البوليساريو من التحايل على المنظمات الدولية للحصول على المساعدات بإحصائيات مغلوطة..

وفي هذا الصدد، سلطت رئيسة الجمعية الصحراوية للتضامن والتوعية بمشروع الحكم الذاتي والتنمية المستدامة بفرنسا، الزهرة حيدر، الضوء على معاناة السكان المحتجزين بتندوف وتعرضهم لمضايقات، مؤكدة أن “جلهم يرغبون في العودة لأرض الوطن لكنهم يجدون صعوبة في ذلك أمام التهديدات والممارسات التي تمارسها جمهورية الوهم في حقهم”.

وقالت حيدر، إن المغرب حقق انتصارات مهمة في قضية الصحراء المغربية وانتزع تأييد عدد من الدول بجدية وأهمية وواقعية مشروع الحكم الذاتي.

واضافت حيدر، على هامش الملتقى الدولي الأول بالداخلة الذي نظم خلال الفترة الممتدة بين 27 و30 ماي الجاري تحت شعار “مبادرة الحكم الذاتي، تعزز الواقعية والتوافق لحل دائم لقضية الصحراء المغربية”، أضافت، أن “البوليساريو ترفض إحصاء سكان المخيمات لأن هذه الأخيرة أغرقت بغير الصحراويين وأفراد من دول مجاورة حتى تتمكن البوليساريو من التحايل على المنظمات الدولية للحصول على المساعدات بإحصائيات مغلوطة”.

وأكد فاعلون من المجتمع المدني ودبلوماسيون أفارقة، أمس السبت بالداخلة، وجاهة مخطط الحكم الذاتي، الذي قدمه المغرب، من أجل وضع حد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وأبرز المتدخلون خلال لقاء دولي، نظم تحت شعار “مخطط الحكم الذاتي يعزز الواقعية والتوافق لحل دائم لقضية الصحراء المغربية الدينامية الدولية الداعمة لسيادة المغرب على صحرائه والمكتسبات الدبلوماسية التي حققتها المملكة تحت القيادة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأكد المشاركون في هذا اللقاء، المنظم من طرف “الجمعية الصحراوية للتضامن والتوعية بمشروع الحكم الذاتي والتنمية المستدامة بفرنسا”، بشراكة مع شبكة المجتمع المدني بجهة الداخلة – وادي الذهب، أن المغرب يواصل بثقة تطوير أقاليمه الجنوبية، التي شهدت نموا قويا من حيث المشاريع التنموية ومختلف الفرص الاستثمارية في عدد من القطاعات الإنتاجية.