ميناء الناظور بني أنصار.. تعزيزات أمنية وزرع كاميرات مراقبة جد متطورة

موازاة مع انطلاق عملية مرحبا 2022، عززت الموانئ والمطارات منظومة المراقبة وضبط الأمن، وفي ميناء الناظور بني أنصار مثلا، تم تركيب منظومة مراقبة جد متطورة، تضم أحدث جيل من الكاميرات والتقنيات التكنولوجية.

وفي هذا الصدد، صرح مصطفى بنعلي، المدير الجهوي لموانئ المتوسط ومدير ميناء بني أنصار، للصحافة، أن هذا الأخير يلعب دورا كبيرا، اقتصاديا واجتماعيا، ليس على المستوى الجهوي فقط، بل على المستوى الوطني أيضا، معتبرا أن الوكالة الوطنية للموانئ قامت بعدة استثمارات في عدة مجالات، وخاصة الشق المتعلق بالمراقبة الأمنية، مبينا أنه تم تثبيت زهاء 150 كاميرا مراقبة، بعدما لم يكن يتجاوز عددها ما بين 30 و40 كاميرا فقط.

وأضاف أن هذه المراقبة تشمل جميع جوانب الميناء، سواء الميناء التجاري أو محطة المسافرين، أو ميناء الصيد، مؤكدا أن عملية المراقبة تتم بتنسيق مع جميع المصالح الأمنية والجمركية بالميناء، مبينا أنه بفضل هذه التعزيزات انخفض بشكل كبير عدد المتسللين الراغبين في الهجرة غير الشرعية عبر ميناء الناظور بني أنصار.

ويذكر أن المغرب واسبانيا وقع في 7 ابريل بيانا مشتركا عادت بموجبه الرحلات البحرية والجوية بين البلدين إلى طبيعتها بعد انقطاع دام سنتين، بسبب الجائحة ثم الأزمة الدبلوماسية بين البلدين.