المنصوري: 150 ألف أسرة لم تستفد بعد من برنامج مدن بدون صفيح

قالت فاطمة الزهراء المنصوري، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، إن حوالي 150 ألف أسرة مغربية لم تستفد بعد من برنامج مدن بدون صفيح، منها 61 ألف أسرة في طور المعالجة، وأوضحت، في معرض جوابها عن أسئلة المستشارين البرلمانيين مساء اليوم الثلاثاء، أن عدد المستفيدين لحد الآن هو 300 ألف أسرة، بغلاف مالي بلغ 40 مليار درهم ساهمت الوزارة بربع المبلغ.

وأشارت إلى أن هناك ايضا اوراش إعادة الإسكان في عين المكان أو في المحيط في حدود الممكن و تعزيز الشراكة بين القطاع الخاص والعام لإنجاز مشاريع سكنية لفائدة سكان دور الصفيح.

وأكدت أنه في سنة 2022 صادقت الوزارة على اتفاقيتين جديدتين بتكلفة إجمالية تقدر ب 1,5 مليار درهم تساهم فيها الوزارة بما يناهز 300 مليون درهم. وستحسن هاتين الاتفاقيتين ظروف عيش 12  ألف و630 أسرة من قاطني دور الصفيح.

وتتركز 70 في المائة  من دور الصفيح في التجمعات الكبرى خصوصا تمارة والدار البيضاء ومراكش  وسلا  وكرسيف والعرائش والصخيرات. ولهذا السبب قررت الوزارة التركيز على هذه التجمعات كهدف أول. والجدير بالذكر ان مدينة تمارة تعد أول مدينة أشركت القطاع الخاص في عملية الإيواء ونسعى لإنجاح هذه التجربة وتعميمها.

ويذكر أن برنامج مدن بدون صفيح انطلق سنة 2004 ويشكل إحدى أهم أولويات الحكومة لتأثيره الإيجابي على التنمية والعيش الكريم للساكنة. وتم تسطير مجموعة من الأهداف في تلك الفترة، وأساسا أن تستفيد 270 ألف أسرة بناء على إحصاء 2004 وإعلان 85 مدينة بدون صفيح في أفق 2010.

وشددت الوزيرة على أنه كان من الصعب تحقيق هذه الأهداف نظرا للطبيعة الدينامية لهذه الظاهرة المرتبطة بنسبة التمدن والهجرة. وهناك اكراهات تفرض مقاربة جديدة وهناك حلول ايضا.