مضحك.. البوليساريو تدعي قصف المحبس بالتزامن مع مناورات الأسد الإفريقي-2022

تواصل جبهة البوليساريو الإجرامية، الترويج لمسرحيتها الكوميدية السخيفة، التي تحاول من خلالها إستغباء عقول المحتجزين بمخيمات تندوف، وتوهيمهم أن هنالك حرب ضروس تخوضها لأجلهم..

فبعد تنصلها من اتفاق وقف إطلاق النار لعام 1991، وإعلانها الحرب التي لم يُر لها أثر منذ 13 نوفمبر 2020، وإصدار بيانات الأقصاف الملحمية التي تجاوز عددها عدد الشعرات في ظهر الحمار، عادت جبهة البوليساريو وصعاليكها مرة أخرى، لنشر آخر نكاتها السخيفة، حيث إدعت في بيانها العسكري الصادر يوم أمس الأربعاء، أنها قامت بقصف منطقة المحبس، التي تجرى فيها تمارين الأسد الأفريقي بمشاركة جيوش دول متعددة على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية…

ودأبت البوليساريو، دون جدوى، على ترويج بروباغندا سخيفة، في محاولة منها للفت الانتباه الإعلامي الدولي لحربها الوهمية، فبعد موجة السخرية والتجاهل التي لاقتها، قامت مؤخرا بتوجيه هذه البروباغندا نحو محتجزي مخيمات تندوف المغلوب على أمرهم.

وتشهد منطقة المحبس بالصحراء المغربية، والمتاخمة للحدود الجزائرية الموروثة عن الإستعمار، زخما عسكريا يتمثل في مناورات الأسد الأفريقي المغربية-الأمريكية، التي تعد هي الأضخم والأقوى على الصعيد القاري، ويشارك فيها 7500 جندي جاؤوا من دول مختلفة.