أكثر من 400 مهاجر يحاولون اقتحام مدينة مليلية المحتلة

حاول أكثر من 400 مهاجر سري من إفريقيا جنوب الصحراء الدخول، اليوم الجمعة، إلى مدينة مليلية المحتلة حيث “نجح عدد كبير منهم في اقتحام المعبر.

وتعتبر محاولة الدخول الجماعية هذه، الأولى منذ عودة العلاقات إلى طبيعتها في منتصف مارس بين مدريد والرباط إثر خلاف دبلوماسي استمر قرابة السنة، بسبب استقبال اسبانيا للمجرم إبراهيم غالي بإيعاز من نظام العسكر الجزائري.

وقال ناطق باسم الإدارة المحلية بالمدينة المحتلة، إن قوات الأمن  رصدت “قرابة الساعة 06,40  من صباح اليوم، مجموعة من المهاجرين تضم أكثر من 400 شخص..

وحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية، انه “رغم الانتشار الأمني الواسع للقوات المغربية التي تتعاون بشكل نشط ومنسق مع القوى الأمني الإسبانية”،  تمكنت مجموعة كبيرة من الأشخاص الوافدين من دول إفريقيا جنوب الصحراء “بطريقة منظمة وعلى نحو متقن وبعنف من اقتحام بوابة الدخول عند الحدود” قبل أن تدخل إلى مليلية المحتلة.

وعادت العلاقات بين مدريد والرباط بعد قرار إسبانيا في منتصف مارس دعمها لمقترح الحكم الذاتي في الصحراء المغربية، كحل وحيد وواقعي لإنهاء هذا النزاع المفتعل. وسمح هذا القرار بإنهاء أزمة دبلوماسية أثارها استقبال إسبانيا لزعيم مرتزقة البوليساريو المجرم إبراهيم غالي في أبريل 2021 لتلقي العلاج إثر إصابته بكوفيد-19.

وكانت مليلية المحتلة شهدت مطلع مارس محاولات دخول كثيفة ضمت أكبرها على الإطلاق 2500 مهاجر. وقد تمكن 500 منهم من الدخول إلى المدينة المحتلة. وسمحت عودة العلاقات بين البلدين بإعادة فتح المعابر الحدودية بين شمال المغرب وسبتة ومليلية المحتلتين.