منظمة الصحة العالمية: جدري القردة لن يتحول إلى جائحة

استبعدت منظمة الصحة العالمية الاثنين من أن يؤدي انتشار جدري القردة إلى جائحة، وذلك بعد أن تم رصد أكثر من 300 حالة مشتبه بها أو مؤكدة من الفيروس في ماي معظمها في أوروبا. في نفس الوقت لا تزال المنظمة بصدد دراسة ما إذا كان ينبغي تقييم التفشي على أنه “حالة طوارئ صحية عامة محتملة تثير قلقا دوليا”.

أفادت مسؤولة الاثنين، أن منظمة الصحة العالمية لا تعتقد أن تفشي مرض جدري القردة خارج أفريقيا سيؤدي إلى جائحة، مضيفة أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان المصابون الذين لا تظهر عليهم أعراض يمكن أن ينقلوا المرض.

ويذكر أنه تم رصد أكثر من 300 حالة مشتبه بها أو مؤكدة من جدري القردة في ماي معظمها في أوروبا. وجدري القردة هو مرض بأعراض خفيفة ينتشر عادة من خلال الاتصال الوثيق مسببا أعراضا تشبه أعراض الإنفلوزا وطفحا جلديا له شكل مميز.

وتدرس منظمة الصحة العالمية ما إذا كان ينبغي تقييم التفشي على أنه “حالة طوارئ صحية عامة محتملة تثير قلقا دوليا”. ومن شأن صدور إعلان من هذا القبيل، مثلما حدث مع كوفيد-19 وإيبولا، أن يساعد في تسريع جهود البحث والتمويل لاحتواء المرض.

وبشأن ما إذا كان تفشي مرض جدري القردة يمكن أن يتحول إلى جائحة، قالت روزاموند لويس مديرة إدارة الجدري ببرنامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية “لا نعرف ولكننا لا نعتقد ذلك”، وتابعت “في الوقت الراهن لا نشعر بالقلق من تفشي جائحة عالمية”.

ومن المعروف أن سلالة الفيروس المتسبب في المرض لا تؤدي للوفاة سوى في حالات قليلة، ولم يتم تسجيل أي وفيات حتى الآن.