الاتحاد الأوروبي يساند المغرب واسبانيا في مجال محاربة الهجرة

عبر الاتحاد الأوروبي عن مساندته للمغرب وإسبانيا فيما يتعلق بمحاربة ومنع الهجرة غير النظامية. وأفادت صحيفة إلباييس الإسبانية، أن الاتحاد الأوروبي، تفادى إلقاء اللوم على أي طرف في المأساة التي أدت إلى مقتل العشرات من المهاجرين السريين الذين ينحدرون من إفريقيا جنوب الصحراء، بعدما حاولوا اقتحام الثغر المحتل، يوم الجمعة المنصرم.

وأضافت الصحيفة ذاتها، أن رئيس المجلس الأوروبي، قال في معرض جوابه على سؤال صحفي في العاصمة البلجيكية بروكسيل، قال إن الاتحاد الأوروبي يساند إسبانيا في مكافحتها للهجرة غير الشرعية، ناهيك عن المغرب الذي يقوم بمجهودات جبارة من أجل منع تدفقات المهاجرين على حدود الاتحاد الأوروبي.

وحسب إلباييس، فإن رئيس المجلس الأوروبي رفض الحديث عن الكيفية التي تعاملت بها السلطات الأمنية الإسبانية وكذا المغربية مع الهجوم الشرس الذي قام به المهاجرون المنحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء على السياج الحديدي لمليلية.

وكان رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، حمل مسؤولية الأحداث الدامية التي وقعت صبيحة الجمعة الماضي بمليلية المحتلة، لمافيات الاتجار بالبشر، مشددا، على أنها الجهة الوحيدة المسؤولة على ما حدث.

كما أشاد سانشيز، بالمجهودات الكبيرة التي قامت بها قوات الأمن المغربية لصد عملية الاقتحام الجماعي التي قام بها المهاجرين الذين قدموا من دول مختلفة من جنوب الصحراء.

وكانت المحاولة الأخيرة لاقتحام المدينة المحتلة، من أكبر المحاولات التي عرفتها السنوات الأخيرة، لما عرفته من مشاركة عدد كبير من المهاجرين السريين المنحدرين من إفريقيا جنوب الصحراء.