هكذا أصبح التعليم حقل تجارب.. بنموسى يعلن تطبيق خارطة طريق في شتنبر

قالت مصادر من داخل وزارة التربية الوطنية، إن منظومة التعليم الوطني الآن تخضع لمشاورات واسعة، وسيتم الانتهاء من خارطة الطريق لهذا التحول المرتقب خلال شتنبر المقبل.

ويسعى الوزير شكيب بنموسى تعبئة وإشراك جميع الجهات المعنية لتنفيذ التغيير وتحديد جميع الفاعلين المبتكرين الذين سيضطلعون بهذا التحول للشروع في تنفيذ الوصفة الجديدة لمنظومة التعليم في بلادنا انطلاقا من شتنبر المقبل.

 غير أن التجارب ومسار التعليم في بلادنا يطرح الكثير من الأسئلة حول مدى توقعات نجاح هذه التجربة الجديدة، في ظل تراكم الكثير من الاخفاقات في مجال إصلاح التعليم، الذي أصبح حقلا للتجارب تتنافس عليه الحكومات المتعاقبة في المغرب.

والحديث عن التعليم في المغرب خلال السنوات الأخيرة بات حديثاً اجتماعياً، وغضب فئاته يرتفع في كل مرة. ويبقى ورش الإصلاح المهم شبه غائب في مذكرة جميع المحتجين، غياب تفسره إلحاحية المطالب، لكن لا يمكن استبعاده من التفكير بشكل عام، فالمجلس الأعلى للتربية والتكوين يواظب باستمرار على إصدار تقارير حول وضعية التعليم بشكل معمق، ويقترح من جهته الحلول الممكنة لإخراج القطاع في جانبه التكويني من مختبر التجارب، كما لا ينسى أبداً نصيب الفاعلين فيه من خلال التأكيد على أن تحسين وضعية التعليم من تحسين وضعية المشتغلين فيه.