باريس.. مستشارة تلقن عمدة “إيفري سيغ سان” درسا وترفض مقترحا لدعم مرتزقة البوليساريو (فيديو)

لقنت رشيد كعوط، المستشارة ببلدية إيفري سيغ سان، درسا لعمدة الضاحية الباريسية، خلال تدخلها حول مقترح لدعم مليشيات البوليساريو وتوقيع اتفاقية مع التنظيم المسلح فوق الأراضي الجزائرية.

و وصفت المستشارة الفرنسية من أصل مغربي، محاولات تمرير إتفاقية مع جبهة الانفصال” البوليساريو”، بالتواطؤ مع مجرمين متورطين في جرائم تجنيد الأطفال وإغتصاب النساء واحتجاز مواطنين بالقوة.

وفي تدخل مطول، كشفت المستشارة عن حزب الرئيس ايمانويل ماكرون، رشيد كعوط، حقيقة حركة الانفصال في مخيمات تندوف، ووصتها بالإرهابية، متسائلة كيف يمكن لنا دعم هذه الحركة الانفصالية. وعرضت على الحضور صورا لأطفال محتجزين في مخيمات تندوف في ظروف قاسية…

وأضافت كعوط مخاطبة رئيس البلدية،”بتوقيع بروتوكول التعاون والصداقة مع هذا الكيان فإن البلدية ترتهن إلى مشروع لا علاقة له بالأهداف الإنسانية التي تدعي أنها تسعى إليها، علما أن البلدية لم توضح وضعية كيان البوليساريو”.

وانتقدت المستشارة، رئيس البلدية الذي كان يبتسم خلال متابعته لتدخلها، قائلة إن “الوضع لا يحتمل الضحك”، مشددة على أن “الأطفال الذين يدعي رئيس البلدية أنه يسعى لمساعدتهم ودعمهم بالأموال يتعرضون للتجنيد الإجباري وتنتهك حقوقهم”.. تفاصيل أخرى في الفيديو أسفله.

ويشار إلى أن العمدة فيلبي بويستو، الذي ينتمي إلى الحزب الشيوعي الفرنسي معروف بدعمه لمرتزقة البوليساريو، وهو مقرب من المدعوة كلود مانجان، زوجة النعمة الأسفاري، احد المجرمين المتورطين في أحداث إكديم ازيك، والتي لها علاقات قوية مع نظام العسكر الجزائري، و التي تستفيد من ريع الغاز والنفط مقابل دعمها ومساندتها لأطروحة الانفصال.