مملكة الانجازات.. الطريق السريع تزنيت – الداخلة مشروع عملاق لتنمية الأقاليم الجنوبية

الطريق السريع تزنيت الداخلة، هو واحد من بين المشاريع الرائدة الذي يندرج في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة تخليد الذكرى الأربعين لانطلاق المسيرة الخضراء.

المشروع يروم هيكلة الطريق الوطنية رقم 1 على طول 1055 كيلومترا، بكلفة إجمالية تناهز 10 مليارات درهم. وقد تجاوزت نسبة تقدم أشغال انجازه حتى الآن 70 في المائة.

وحسب معطيات وزارة التجهيز والماء فإن هذا المشروع المهيكل يهدف إلى تزويد الأقاليم الجنوبية للمملكة بمحور طرقي يتصف بأعلى المعايير الدولية ودرجة عالية من السلامة.

كما تهدف هذه الطريق إلى تقليص مدة التنقل، وتجنب الانقطاعات على مستوى الطرق بسبب الفيضانات وزحف الرمال وتسهيل نقل البضائع من وإلى مدن الجنوب مع تحسين الربط مع أهم المراكز الوطنية للإنتاج والتوزيع فضلا عن خلق باحات استراحة ومواقف للشاحنات.

وأشار ذات المصدر إلى أن هذه الطريق ستمكن من التأثير بشكل إيجابي ومباشر على ساكنة المنطقة التي يقدر عددها ب 2،2 مليون نسمة موزعة على 10 أقاليم، كما ستساهم في تطوير التنمية الاجتماعية والاقتصادية لأربع جهات من المملكة: منطقة سوس ماسة وكلميم وادي نون والعيون الساقية الحمراء والداخلة وادي الذهب.

وحسب رئيس المركز المغربي للحكامة والتسيير يوسف كراوي الفيلالي فإن هذا المشروع “يعتبر لبنة إضافية وقاطرة جديدة لدعم التنمية الاقتصادية بالمنطقة تماشيا مع روح النموذج التنموي المخصص للأقاليم الجنوبية”.

وأكد الفيلالي في تصريح لموقع القناة الثانية، دوزيم، أن الطريق السريع سيجعل المنطقة “قبلة للاستثمارات، وسيسهل على مجموعة من الشركات إنشاء فروع اقليمية لها بالمنطقة،  لأن الطريق سيسهل عملية تنقل البضائع والأشخاص”.