الجزائر… اضطرابات كبيرة في سوق الأدوية بسبب تجميد عمليات التجارة مع اسبانيا

كتبت صحيفة “ألجيري بار”، اليوم السبت، عن تجميد عمليات التجارة الخارجية للسلع والخدمات من وإلى إسبانيا الذي قررته الحكومة الجزائرية منذ يونيو 2022 ، مؤكد أنه أدى إلى تعطيل الإنتاج الوطني للأدوية والمنتجات الصيدلانية بشكل كبير.

وأوضحت اليومية أن الدليل على ذلك هو أن ما يقرب من 30 في المائة من الأدوية المستهلكة على نطاق واسع في الجزائر عرفت نقصا حادا في مخازن المستشفيات الجزائرية والصيدليات الخاصة المنتشرة في جميع أنحاء البلاد.

وأشارت إلى أن العديد من المنتجين والفاعلين الجزائريين في مجال الأدوية أجبروا على توقيف تجارتهم مع مورديهم الإسبان بسبب الحظر الذي فرضته السلطات الجزائرية على التجارة الخارجية مع إسبانيا.

وعبرت الصحيفة عن أسفها من كون غالبية المنتجين الجزائريين لم يتمكنوا من استبدال مورديهم الإسبان، وهو ما أدى بالعديد منهم إلى إيقاف سلسلة إنتاجهم مؤقتا، مما تسبب في اضطرابات كبيرة في الإمداد بسوق الأدوية الجزائرية .

وقالت إن إسبانيا هي المورد الثالث للمواد الخام لتصنيع الأدوية في الجزائر بعد الهند والصين ، موضحة أنه يتم توفير علب التغليف خاصة وكبسولات وقوارير لصناعة الأدوية بالإضافة إلى العديد من مدخلات الإنتاج للفاعلين الجزائريين من قبل المنتجين الاسبان.

وأوضحت الصحيفة أنه لهذا السبب كانت صناعة الأدوية هي القطاع الأكثر اهتزازا من الآثار الاقتصادية للأزمة السياسية بين الجزائر ومدريد منذ نهاية مارس 2022.