جمعوي بولوني: جلالة الملك يعتبر النهوض والارتقاء بظروف المرأة عاملا مهما في تنمية المغرب

قال الفاعل الجمعوي البولوني، كونراد بوغودا، اليوم الثلاثاء، إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس يعتبر أن النهوض والارتقاء بظروف المرأة يعد عاملا مهما في تنمية المغرب.

وأوضح تعليقا على خطاب صاحب الجلالة الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ 23 لعيد العرش، أن المغرب واع بأن تفتح المرأة يعتبر شرطا لتحقيق طموحاته كاملة في التنمية والازدهار بكرامة.

وسجل كونراد أن جلالة الملك حريص على تمتع النساء بحقوقهن وبولوجهن إلى الظروف المواتية من أجل تفتحهن ومساهمتهن في تنمية المملكة، معتبرا أن اعتماد إصلاح مدونة الأسرة يجعل المغرب يحقق مكسبا نوعيا على درب التقدم والنمو، ما يفسر إصرار صاحب الجلالة على أهمية المساهمة الفعلية للمرأة في دينامية التنمية في جميع المجالات.

ومن وجهة نظره، فإلى جانب النهوض بوضعية المرأة، يشهد الخطاب الملكي على عزم قوي على الذهاب إلى أقصى مدى في المشاريع المجتمعية المهيكلة، مشددا في هذا الصدد، على تعميم الحماية الاجتماعية والتدبير الناجع والفعال للمساعدة المقدمة من طرف الدولة للأشخاص ذوي الدخل المحدود.

وفيما يتعلق بالعلاقات المغربية- الجزائرية، فقد أشار إلى أن جلالة الملك مد من جديد يده إلى القادة الجزائريين قصد إعادة ربط علاقات الثقة وحسن الجوار بين البلدين، مضيفا أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس دعا المغاربة إلى الحفاظ على روح الأخوة، التضامن وحسن الجوار التي تلهمهم اتجاه الشعب الجزائري الشقيق.