أزمة غير مسبوقة في بريطانيا.. 6 ملايين مواطن غير قادر على دفع فواتير الانترنيت

أكدت جمعية حماية المستهلكين في بريطانيا أن حوالي 5.7 مليون أسرة في البلاد تجد صعوبة في دفع فواتير الهاتف المحمول والهاتف الثابت والأنترنيت عالي الصبيب، جراء ارتفاع تكلفة المعيشة التي تجبر الكثيرين على تقليص الإنفاق الأساسي.

وأوضحت الجمعية في تحليل معطيات هيئة تنظيم الاتصالات (Ofcom)، أمس الأربعاء، أن 3.5 مليون أسرة قد خفضت من إنفاقها على الحاجيات الأساسية مثل التغذية واللباس في أبريل الماضي، حتى تتمكن من دفع فواتير الاتصالات الخاصة بها، معتبرة أن هذا رقم مرتفع بالمقارنة مع ما سجل في فبراير (2.2 مليون أسرة).

وصرحت روسيو كونشا المديرة المكلفة بالسياسات لدى (? Which) أن “تضحية ملايين الأسر لإعطاء الأولوية للأنترنيت والهاتف إبان أزمة تكلفة المعيشة، توضح مدى أهمية هذه الخدمات في الحياة اليومية الحديثة”.

وبحسب تقرير الجمعية فإن 22 في المائة من الأسر ذات الدخل الضعيف (أقل من 26 ألف جنيه إسترليني سنويا) أجبرت على تقليص إنفاقها في شهر أبريل، لتوفير خدمات الاتصال. وبالنسبة للأسر ذات الدخل المتوسط (52 ألف جنيه إسترليني سنويا)، كانت النسبة 13 في المائة مقابل 7 في المائة فقط في شهر فبراير.

ودعت الجمعية ذاتها إلى تخفيض الضريبة على القيمة المضافة من 20 في المائة إلى 5 في المائة بالنسبة لفواتير الاتصالات، كما هو الحال بالنسبة للضروريات الأخرى مثل الغاز والكهرباء.

ولم يسبق للتضخم ببريطانيا أن ارتفع إلى هذا المستوى منذ 40 سنة. ومن المتوقع أن تصل فواتير الطاقة إلى 3600 جنيه إسترليني سنويا الشتاء المقبل، مما قد يدفع المزيد من الأسر إلى عدم الإقبال على الخدمات الأساسية.