فرنسا..أكثر من 100 بلدية بدون مياه شرب بسبب الجفاف

للمرّة الثالثة منذ يونيو، ترزح فرنسا تحت وطأة موجة حرّ خانق، في حين يشتدّ الجفاف يوما بعد يوم في أنحاء أوروبا وصولا إلى هولندا التي أعلنت رسميا تسجيل “شحّ في المياه”.

وأعلن وزير الإصلاحات البيئية الفرنسي، كريستوف بيشوف، أن أكثر من 100 بلدية في فرنسا أصبحت دون مياه الشرب بسبب الجفاف الذي يضرب البلاد.

وأثناء جولته العملية إلى منطقة جبال الألب، قال بيشوف: “لا توجد هناك مياه للشرب اليوم في أكثر من 100 بلدية فرنسية… ويتم إيصال مياه الشرب إلى عدد من الأماكن باستخدام الشاحنات لأنه لا توجد هناك مياه الشرب في الأنابيب. يجب علينا تشديد القيود”.

واجتاحت الموجة الثالثة من الحرارة فرنسا في فاتح غشت الجاري. وتم إعلان مستوى خطر الطقس “البرتقالي” في 5 مناطق فرنسية. وارتفعت درجة الحرارة في جنوب غرب البلاد إلى 40 درجة فوق الصفر.

وهددّ ازدياد طول الفترات التي تنحسر فيها الأمطار بعض المحاصيل ويؤدّي إلى تقييد استخدام المياه في فرنسا وهي من البلدان الأوروبية الأكثر عرضة للجفاف.

وفي المدن الفرنسية التي يخنقها الحرّ، يتهافت الناس على المياه. وأخبر عامل في كشك للصحف في جنوب شرق فرنسا “نبيع 100 قارورة مياه في اليوم، في مقابل 20 عادة”.

ولم تنج بلدان أوروبية أخرى من تداعيات موجة الحرّ هذه. وأعلنت هولندا رسميا تسجيل شح في المياه بسبب الجفاف الذي يضربها منذ أسابيع عدّة. والبلاد محمية من مياه البحر عبر نظام سدود وقنوات ولكنها لا تزال معرّضة لتداعيات تغيّر المناخ، في ظلّ وجود حوالي ثلث مساحتها تحت مستوى سطح البحر.