قمة جديدة تجمع الدول الموقعة على اتفاق أبراهام بحضور المغرب

أفادت مصادر إعلامية عبرية، أن اسرائيل تستعد لعقد قمة مع الدول العربية الأربع الموقعة على اتفاق أبراهام.

وأشارت صحيفة “إسرائيل اليوم”، التي أوردت الخبر أول أمس الخميس،  إلى أن رئيس الوزراء يائير لابيد يريد أن يكون المؤتمر ممثلا بزعماء الدول المعنية بمناسبة الذكرى الثانية لتوقيع اتفاقية “أبراهام”.

ولم تشر الصحيفة إلى مكان عقد القمة، مكتفية بالقول إن إسرائيل تعكف على صياغة خطة لعقد هذه القمة في إحدى الدول الخمسة.

وعلى الرغم من أن إسرائيل لم تتلق بعد تأكيدا على المشاركة من أي من الموقعين، تضيف الصحيفة، إلا أن المسؤولين في إسرائيل يحاولون بشكل استباقي تأمين موعد نهائي للقمة قبل انتخابات الكنيست في فاتح نونبر المقبل.

وأعلن المصدر ذاته أن يائير لبيد، الذي زار ثلاثة دول من بين الأربعة الموقعة على “اتفاقية ابراهام” كوزير للخارجية في الأشهر الأخيرة، يأمل في القيام بزيارة رسمية إلى المغرب في الأسابيع أو الأشهر المقبلة.

وتجدر الإشارة إلى أن إسرائيل استضافت في مارس الماضي قمة في النقب ضمت وزراء خارجية المغرب والإمارات العربية المتحدة وإسرائيل والولايات المتحدة والبحرين ومصر.

وقال ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، خلال كلمته في النقب:”نأمل أن نلتقي مجددا في صحراء أخرى بنفس الروح”،  وهي العبارة التي فتحت آفاق جديدة واعتبر بعض المحللين والمتتبعين للشأن السياسي بالمنطقة أن بوريطة يشير ضمنا في كلمته إلى احتمال انعقاد القمة المقبلة بالصحراء المغربية.