تليكسبريس تضع بين أيدي 8 ملايين معوز شروط الاستفادة من “راميد” -مرفق جميع الوثائق المطلوبة-






تليكسبريس- خاص

 

تضع "تليكسبريس" بين يدي جميع الراغبين في الاستفادة من نظام التغطية الصحية "راميد" شروط واستمارة الطلب، وكذا كل ما يتعلق بهذا النظام قصد الاستفادة، وفيما يلي طريقة التسجيل في "راميد".

 

 

 أولا: ملء استمارة متوفرة بالباشويات غير المقسمة إلى ملحقات إدارية أو الملحقات الإدارية أو القيادات التابع لها محل السكن، أو يتم تحميلها أسفل المقال في "تليكسبريس".

 

وفي انتظار البت في الطلب يحق للمرشح للاستفادة من بطاقة "راميد" أن يحصل على وصل صالح لمدة ثلاثة أشهر يلج بموجبه إلى العلاجات الاستعجالية فقط في انتظار البت في طلبه، ويمكنه التأكد من استفادته بعد الإعلان عن اللوائح علانية كما ستقوم السلطات المحلية بتوزيع البطائق على المستفيدين بعد أدائهم المساهمة السنوية المقدرة في 120 درهما للفرد و 600 درهم للعائلة.

 

 

أما في حالة رفض الطلب، يمكن للمرشح طلب تعليل قرار الرفض كتابة إلى السلطة المحلية، كما يحق له الطعن في قرار اللجنة المحلية الدائمة كتابة، شرط ألا يتعدى ذلك أجل شهرين من تاريخ الإعلان عن النتائج.

 

ولعل الوثائق المطلوبة لتقديم طلب الاستفادة من بطاقة "راميد" هي كالتالي:

نسخة من بطاقة التعريف الوطنية إضافة إلى نسخة من بطاقة التعريف الوطنية للأشخاص الراشدين المتكفل بهم، وصورتان لصاحب الطلب وصورتان للزوجة أو الزوجات في حالة التعدد، وفي هذه الحالة يجب تكوين ملف خاص بكل زوجة.

 

كما يشترط تقديم شهادة طبية مسلمة من طرف وزارة الصحة في حالة عجز جسدي أو ذهني يمنع الأبناء من القيام بأي نشاط مهني وشهادة مدرسية للأبناء أو الأطفال المتكفل بهم والذين تتراوح أعمارهم مابين 21 و 26 سنة.

 

وشهادة الحياة الجماعية، وكذا شهادة تحمل الأطفال الذين يعيشون تحت سقف واحد مع صاحب الطلب والذين يوجدون تحت سقف واحد مع صاحب الطلب والذين يوجدون تحت كفالته التامة والدائمة ، وشهادة الأجرة لكل فرد مأجور في الأسرة،وشهادة السكنى بالنسبة إلى الأشخاص الذين لا يتوفرون على بطاقة التعريف الوطنية الالكترونية.

 

ويذكر أن وزير الصحة الحسين الوردي صرح عقب الإعلان عن إطلاق مشروع "راميد" إن نظام المساعدة الطبية (راميد) سيمكن شرائح واسعة من الفئات المعوزة من الاستفادة من خدمات التغطية الصحية المتوفرة في المستشفيات العمومية.

 

وتقدر التكلفة الإجمالية لتمويل هذا النظام حسب نتائج الدراسة، بحوالي 2.7 مليار درهم، تتوزع كالتالي 75 % تمويل الدولة، 6 %مساهمة الجماعات المحلية، و19 % مساهمة المستفيدين في وضعية الهشاشة.

 

 

ويستفيد من هذه البطائق المجانية الأشخاص غير الخاضعين لأي نظام تأمين إجباري عن المرض وغير المتوفرين على موارد كافية، بالإضافة إلى أزواجهم والأولاد الموجودين تحت كفالتهم غير المشمولين بالتأمين الإجباري الأساسي عن المرض والأصول غير المشموليين بالتأمين الإجباري الأساسي عن المرض، هذا ناهيك عن المستفيدين بحكم القانون، وهم الأشخاص القاطنون بالمؤسسات الخيرية ودور الأيتام والملاجئ ومؤسسات إعادة التربية ونزلاء المؤسسات السجنية والأشخاص غير المتوفرين على سكن قار.

 

ويذكر أن العلاجات الصحية الأساسية، كالاستشارات الطبية العامة وتتبع الولادة والطفل والتخطيط العائلي وكذا علاج الأمراض المنتقلة جنسيا والأمراض الوبائية والطفيلية والاجتماعية، هي الأخرى تدخل ضمن الخدمات المقدمة بنظام المساعدة الطبية، ناهيك عن الاستفادة المقدمة على مستوى الصحة المدرسية والجامعية والتلقيح.

 

– لتحميل الوثائق الضرورية لقبول الملف انقر اسفله في الرابط

 

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar